الصليب الأحمر : "داعش" في نيجيريا "قد يقتل موظفتي إغاثة" خلال 24 ساعة

14 تشرين الأول 2018 | 18:37

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

اعانات من اللجنة الدولية للصليب الاحمر الى عائلات في نيجيريا (صورة ارشيفية من موقع اللجنة على الانترنت).

قالت #اللجنة_الدولية_للصليب_الأحمر في بيان اليوم إن تنظيم "#الدولة_الإسلامية" في #نيجيريا قد يقتل خلال 24 ساعة موظفتين تعملان في مجال الإغاثة الدولية محتجزتين منذ آذار الماضي. وطالبت الحكومة النيجيرية بالعمل على إطلاقهما، داعية إلى الرأفة بهما.

وافادت اللجنة أن موظفتين في مجال الإغاثة الطبية، هما حواء محمد ليمان وأليس لوكشا، كانتا تعملان في بلدة ران، تعرضتا للخطف في آذار ومعهما القابلة التي تعمل مع اللجنة الدولية سيفورا حسيني أحمد خورسا التي قتلت في أيلول.

واشارت الى أن الجماعة المسلحة تحتجز ايضا تلميذة عمرها 15 عاما تدعى ليه شاريبو كانت خطفتها في شباط من داخل مدرستها في بلدة دابتشي. وشددت على أن "السرعة والاستعجال ضروريان. إن مهلة يمكن أن ينتج عنها قتل ممرضة أخرى سوف تنتهي بعد أقل من 24 ساعة".

ولم ترد تقارير عن مطالب للجماعة المسلحة في مقابل إطلاق الرهائن.

ونقل بيان اللجنة عن باتريشيا دانزي، مديرة العمليات فيها قولها: "اننا نناشدكم ترك هؤلاء النساء. هن قابلة وممرضة وطالبة. وهن شأن كل من خطفوا لا علاقة لهن بأي قتال". وأضافت: "هن بنات وشقيقات. إحداهن أم. نساء لا يزال المستقبل أمامهن. لديهن أطفال لتربيتهم وعائلات في انتظارهن".

وكانت ليمان تعمل قابلة في مستشفى تدعمها اللجنة، فيما كانت لوكشا ممرضة تعمل مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

وقالت اللجنة التي تتخذ من جنيف مقرا لها، إن الخاطفين أعضاء في "جماعة الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا" المنبثقة عن تنظيم "الدولة الإسلامية". وكانت اللجنة ترفض من قبل إعلان اسم الجماعة الخاطفة. ولم تذكر كيفية معرفتها بمهلة الساعات الأربع والعشرين.

ولم يرد متحدثان باسم الرئيس النيجيري حتى الآن على اتصالات هاتفية ورسائل نصية، طلبا للتعليق.

وقالت مصادر أمنية وعسكرية لـ"رويترز" إن "جماعة الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا" انشقت عن جماعة "بوكو حرام" المتشددة عام 2016، وتسببت بمقتل مئات الجنود في هجمات في شمال شرق نيجيريا خلال الشهور الماضية.

ومثل جماعة "بوكو حرام"، تريد "جماعة الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا" إنشاء دولة في شمال شرق نيجيريا تطبق تفسيرا متشددا للشريعة الإسلامية.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard