أفغانستان: "طالبان" تنفّذ هجومين على موقعين عسكريّين غرباً... مقتل 18 جنديًّا

14 تشرين الأول 2018 | 17:34

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

نقل جريح اصيب خلال انفجار دراجة نارية مفخخة وسط أنصار المرشحة نظيفة يوسفيبك السبت 13 ت1 2018 (أ ف ب).

قُتل 18 جنديّا على الاقل في هجومين لحركة "#طالبان" على موقعين عسكريين في غرب #افغانستان، على ما قال مسؤولون اليوم، بينما تتصاعد أعمال العنف قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في 20 تشرين الأول.

وقتل عشرات الأشخاص أو جرحوا في هجمات مرتبطة بالانتخابات في أنحاء أفغانستان السبت، بينما يصعّد المتمردون هجماتهم ضد العملية الانتخابية.

وأفاد حاكم ولاية فرح فريد بختوار وكالة "فرانس برس" أنّ 15 جنديا آخرين اختطفوا، بينما أصيب خمسة آخرون في هجمات تمت ليلا وشارك فيها "عدد كبير من (مقاتلي) طالبان" في منطقة بوشت-ا-رود في غرب البلاد.

وأكّد المتحدث باسم وزارة الدفاع غفور احمد جاويد أن السلطات أرسلت تعزيزات الى المنطقة. وقال إن "طالبان تكبّدت أيضا خسائر ضخمة".

وأوضح عضو مجلس الولاية داد الله قانيه أنّ المسلحين استولوا على أسلحة وعربات مدرعة اثناء الهجوم.

وكان 22 شخصا على الاقل قتلوا السبت، بعدما انفجرت دراجة نارية مفخخة وسط أنصار نظيفة يوسفيبك، المرشحة عن ولاية تخار (شمار شرق افغانستان).

وفي ولاية هرات (غربا)، هاجم مسلحان مكتب حملة مرشح في منطقة إنجيل، ما أدى إلى مقتل شخصين، وفقا للمتحدث باسم الحاكم جيلاني فرهد.

وقتل 9 مرشحين، معظمهم في عمليات قتل استهدفتهم، وفقا للجنة المستقلة للانتخابات.

ووجّهت حركة طالبان تحذيرا للمرشحين للانسحاب من هذه الانتخابات "المزورة" التي وصفتها بأنها "مؤامرة أميركية خبيثة" وحضّت الناخبين على مقاطعتها.

وقال الناطق باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد إنّ الحركة لن تدّخر جهداً لتعطيل هذه الانتخابات، داعيا إلى استهداف القوات الامنية أثناء الانتخابات التشريعية.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard