زعيتر تفقد الأضرار التي خلفتها السيول في اللبوة

14 تشرين الأول 2018 | 14:05

المصدر: "النهار"

تفقد وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال غازي زعيتر الاضرار التي خلفتها السيول في بلدة #اللبوة وبعض القرى البقاعية، من جراء تساقط امطار غزيرة مترافقة مع حبات البرد.

واكد زعيتر "ان الاضرار التي خلفتها السيول في المؤسسات التجارية واقنية المياه والمنازل والمزروعات جسيمة، ما يتطلب منا جميعا الوقوف إلى جانب الاهالي".

وتابع: "معنيون جميعنا بما حصل، دولة الرئيس وفخامة الرئيس والوزراء مجتمعون، ولا يجب أن نضع اللوم على أحد لأنني سمعت أن بعض المؤولين حملوا وزارة المال المسؤولية، فوزير المال لن يتأخر يوما عن دفع التعويضات خصوصاً وأن الأهالي يجب أن يعودوا إلى حياتهم الطبيعية في اللبوة وإلى عملهم.

وأضاف "تجربتنا مريرة مع التعويضات، فالتعويض عن سمك العاصي لم يدفع حتى الآن مع العلم بأنه تقرر مبلغ مئتي وتسعين مليون ليرة لبنانية لذلك، وغيرها من التعويضات التي لم تدفع من عشرات السنين".

وتابع: "الكشف على الاضرار الذي قام به عن عناصر الجيش لم يكن دقيقا، فواجب كل الوزارات المعنية أن تشارك في المسح، وما حصل كان من الممكن أن يُعالج منذ عشرات السنين من خلال سد صغير أو بحيرة وكنا تجنبنا كل هذه المبالغ، لكن يبدو أنّ الوضع هذا أصبح موضة في لبنان، ننتظر لحين تقع الأضرار".

وأردف: "هذه سيول نحن غير قادرين على ضبطها فهي عوامل طبيعية. وكنا نقول إن الأمطار نعمة ولكنها أصبحت نقمة على بعض المناطق، وإذا لم نقف إلى جانب أهلنا فسنساهم في هذه النقمة، وهذا كلام ليس سياسياً أو إنتخابياً بل واقعياً، الوضع لا يحتمل ومأساوي في اللبوة وفي منطقة عيناتا حيث ضرب البرد موسم التفاح".

خيط الأمل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard