باسيل: من المؤكد أن هناك حكومة ولست مرشحاً لرئاسة الجمهورية

11 تشرين الأول 2018 | 23:26

نفى وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أن يكون مرشحاً لرئاسة الجمهورية، مؤكد أن هناك حكومة ستتشكل. 

وقال باسيل ضمن برنامج "صار الوقت" على "أم تي في": "كثيرون يتمنون حصول مشكلة بيني وبين الحريري لكن الامر لن يحصل"، وأوضح: "انا جبران باسيل وموقعي هنا ليس لأني "الصهر" بل لأني نائب منتخب ورئيس تكتل"، معتبراً أن مؤتمره الصحافي الاخير "سهل ولم يعرقل واذا كنا خارج الحكومة لن نخرب".

وتابع: "سهلنا بأمور كثيرة واعتقد ان من حق الرئيس مع اكبر تكتل نيابي ان ينال وزارة الداخلية او المالية ومن حق الاقليات التمثل في الحكومة ولم نتمسك بالامرين كي لا يقال اننا نعرقل"، مشدداً على أن "التيار لا يمانع ان تنال القوات حقيبة سيادية ونحن عرضنا ان يأخذوا الخارجية فقيل لنا ان هناك ممانعة فطرحنا على الحريري اعطاءهم الداخلية وليأخذ هو الخارجية فلم يتم الامر".

وأضاف: "لست انا من يضع المعيار بل اقترح ولا اخجل ان اقترح، وليس صحيحا ان رئيس الجمهورية ازال عرف الحصة الرئاسية بل طالب بادراجه في الدستور، لأن الغاء الحصة الرئاسية من الحكومة خطيئة استراتيجية. خضنا معركة منذ ٢٠٠٥ لايصال رئيس ميثاقي وهذا الموضوع ليس فقط للرئيس عون بل لكل رئيس سيأتي لاحقاً"، وقال: "حصة القوات اللبنانية برأينا هي ثلاثة وزراء ولا مانع ان يعطيهم غيرنا من حصته وأدعو إلى العودة الى روحية اتفاق معراب".

وأكد أن "هدفنا ليس 11 وزيرا او اي رقم آخر فالامر نتيجة التمثيل ورئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لا يحتاجان للثلث المعطل وهذا الطرح اخترعوه لإلهاء الناس".

وقال: "ليس مهما اذا كنت وزيرا او لا ولماذا نوهم الناس بالكلام على حكومة تكنوقراط؟ الحكومة تتطلب ثقة المجلس ويجب المجيء بوزراء مختصين، واتفاق معراب تحدث عن تقاسم الوزارات المسيحية بيننا وبين القوات بعد احتساب حصة الرئيس ومع حفظ تمثيل الآخرين، وندفع  الثمن يوميا بالاغتيال السياسي ووصل التزوير الى اتهامنا بتخريب انفسنا عبر عرقلة تشكيل الحكومة".

وفي شأن عن لقاء رئيس "القوات" سمير جعجع والنائب السابق سليمان فرنجية، قال: "أمر يجب ان يحصل وأفرح بحدوثه لأني افكر عندها ان سليمان فرنجية اذا كان قادرا على مسامحة من قتل عائلته سيكون قادرا ان يسامح من يعتبر انه اخذ الرئاسة من دربه". كما رأ أن "القوات اللبنانية يستغلون موضوع الكهرباء شعبيا وصوروا كأن خطتنا للكهرباء هي البواخر التي انا ضدها لكنها حل موقت حتى انجاز بناء المعامل".

وعن اهتمامه برئاسة الجمهورية، قال: "نتابع يوميا تحليلات ومقالات عدا التقارير عن رئاسة الجمهورية بينما انا لست مرشحاً احتراماً للرئيس ولنفسي واي موضوع من هذا النوع يبحث بعد الانتخابات النيابية عام ٢٠٢٢".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard