"حسن الحكيم" مهندس تزوير جواز سفر الشيخ الأسير

11 تشرين الأول 2018 | 17:53

المصدر: صيدا- احمد منتش

  • المصدر: صيدا- احمد منتش

مجدداً، أصبح القيادي في الجبهة الشعبية القيادة العامة في مخيم عين الحلوة الفلسطيني حسن نوفل الخطيب الملقب بـ"حسن الحكيم" في قبضة الجيش اللبناني، بعد اعتقاله في عملية نوعية وخاطفة نفذتها مجموعة خاصة من مخابرات الجيش اللبناني، بعدما استدرجته فتاة من داخل مكتبه الخاص في منزله في الشارع الفوقاني إلى مرأب للسيارت قبالة منزله داخل المخيم. وقع الحكيم مجدداً في الفخ بعد ان تواصلت معه فتاة بهدف تزوير جواز سفر لها. وبعد انتهاء المهمة وفي الوقت المحدد لاستلامها الجواز وتسليمه المبلغ المطلوب قرب منزله في المخيم في موقف عام للسيارات، انقضّ عليه أربعة شبان كانوا داخل سيارة رانج. وبعد ان رشوا على وجهه مواد مخدرة، أصعدوه إلى داخل السيارة وانطلقوا بها عبر حاجز قوات الأمن الوطني الفلسطيني على المدخل الشمالي للمخيم ومنه مباشرة إلى حاجز الجيش اللبناني فثكنة محمد زغيب العسكرية، ومنها إلى الجهات القضائية المختصة للتحقيق معه بعد معاودته مهنة تزوير الجوازات والعديد من المعاملات والأوراق النقدية، وخصوصاً بعد اعتراف الشيخ أحمد الأسير الموقوف في سجن رومية بأن الحكيم هو من عمل على تزوير جواز سفره بعد خروجه من مخيم عين الحلوة متنكراً.

ذاع صيت حسن الحكيم منذ بدايات انتسابه إلى الجبهة الشعبية (القيادة العامة) في أواسط السبعينيات، ليس كفدائي في الجبهة وإنما أيضاً كمهندس بارع في أعمال التزوير، وخصوصاً جوازات السفر التي كانت حاجة ماسة وضرورية للكثير من الفلسطينيين على كل المستويات. وهو اطلق على نفسه اسم الحكيم بدلاً من حسن نوفل الخطيب. ومنذ ذلك الوقت أصبح معروفاً بهذا الاسم الذي أضاف إليه شهرة ثانية بعد شهرة تفننه وتخصصه بأعمال التزويرالتي أعدّ لها مكتباً خاصاً تحت منزله في المخيم، علما أن الحكيم كان مسوؤلاً عن أمن القيادة العامة في المخيم. إلا أن معلومات من الجبهة أوضحت أن قراراً بفصله من الجبهة اتخذ قبل ثلاثة أشهر، وأعلن بعدها الحكيم أنه استقال من الجبهة إثر خلافات بدأت بعد اتهامه بتزوير جواز سفر الأسير ومعاودة الحكيم مزاولة مهنة التزوير. ونوفل كان قد اعتقل في السابق قبل التسعينيات وأطلق سراحه بعد أن أمضى في السجن أكثر من عشر سنوات بتهمة التزوير.

وكانت قيادة الجيش اللبناني قد أصدرت بياناً جاء فيه أنه "بتاريخه ونتيجة الرصد والمتابعة تمكنت مديرية المخابرات، في عملية نوعية داخل مخيم عين الحلوة، من توقيف أحد أبرز وأكبر مزوري جوازات السفر والهويات الشخصية والعملات الأجنبية والمحلية المطلوب الفلسطيني حسن نوفل الملقب بـ "حسن الحكيم" ومرافقه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard