غضب عنوانه الليطاني يُطلقه ربيع الميس: "في لبنان لتنال حقوقك عليك أن توجع المسؤولين"

11 تشرين الأول 2018 | 18:21

المصدر: "النهار"

"كفى مجارير، كفى سرطان".

"لا تخافون الله صرنا نعرفها، لكن خافوا الناس، وصلت الامور الى حدها، لم يعد للناس ثقة بكم، إحسبوا حسابا للناس"، صرخة الغضب تلك وجهها ربيع الميس الى المسؤولين الكبار في البلد، في خلال اعتصام احتجاجا على مجاري الصرف الصحي التي "تنتحر" نهر الغزيل احد روافد الليطاني. والميس هو واحد من اعضاء مجموعة من شباب بر الياس الذين حملوا الى الشارع وجع اهالي بلدتهم وجوارها من تلوث الليطاني، وحققوا انجازا للمنطقة بوضع محطة تكرير مياه زحلة وجوارها في الخدمة بعد 14 سنة من وضع حجر الاساس لها.كان ربيع الميس في الدانمارك، التي هاجر اليها عام 1991، عندما انطلق تحرك #الليطاني_يقتلني، بعد ان توالت الوفيات بالسرطان في بر الياس في فترة زمنية قصيرة. من الدانمارك حيث كان ينهي اعماله ليلتحق بعائلته التي استقرت في لبنان منذ عام 2002، واكب تحرك الشباب وشجعهم. ومع عودته إلتحق بهم وشكلوا لجنة من 12 شابا من مختلف عائلات بر الياس كانت نواة "مجموعة متابعة الليطاني". وبدأوا بتحركاتهم التصعيدية وصولا الى تنفيذ تهديدهم بقطع الطريق الدولية بعد ان تأكدوا من تسويف المسؤولين بوعودهم. 5 ايام رزحوا في خلالها تحت ضغوط هائلة وصولا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard