"حزب الله" "ينتفض" على رافضي تسلّمه "الصحة"

11 تشرين الأول 2018 | 16:21

المصدر: "النهار"

تعبيرية.

متأخراً أياماً، اختار "حزب الله" ان يوجه رسالة غير مباشرة الى الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري من دون ان يسميه، تنطوي على اعتراض واحتجاج واضحَين على مضمون الكلام الذي اطلقه في اطلالته التلفزيونية الاخيرة، التي طرح فيها احتمال التعرض لضغوط غربية اعتراضاً على تسلّم الحزب حقيبة وزارة الصحة، واستطراداً حرمانها من مساعدات وهبات.

رسالة الاعتراض هذه أتت على لسان الوزير محمد فنيش، الذي ظهر امس من على شاشة "المنار" الناطقة بلسان الحزب، وقد تقصّد ان يكون الاعتراض ملطفاً، وإنْ كان ينطوي على رسالة مسبقة للحريري فحواها: "اذا كان كلامك طلباً غير مباشر للحزب كي يفكر باختيار حقيبة اخرى، فالأمر مرفوض سلفاً في قاموس الحزب".
وأكثر من ذلك، فان الرسالة إياها انطوت على رد آخر هو: اذا كان الحريري يريد أن "يمنّن" الحزب، فلا مكان لذلك، لان الحزب انطلاقاً من كونه احد ركنَي الثنائي الشيعي الذي يحصر بيديه التمثيل النيابي والوزاري الكامل للطائفة الشيعية، وانطلاقاً من كونه يمتلك كتلة من 13 نائباً، فان ذلك يعطيه شرعية الحصول على "وزارة خدماتية اساسية، وقد رسا الأمر على وزارة الصحة"، وفق التعبير الذي استخدمه فنيش في اطلالته وبناء على تفاهم مع حركة "امل".
وبناء على ذلك، يرفض الحزب بلسان أحد وزيريه في الحكومة والمضمونة عودته الى الوزارة التي هي قيد التأليف، اشارة الحريري في اطلالته عينها الى ان تسلّم الحزب حقيبة الصحة من شأنه ان يعرّض لبنان لضغوط دولية، او ان يحرم الوزارة إياها من هبات او برامج مساعدات خارجية.
هذان الرفض والاعتراض...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard