المرحلة صفر من سرطان الثدي... ماذا يعني ذلك؟

11 تشرين الأول 2018 | 14:08

المصدر: "ويب مد"

سرطان الثدي.

بعدما يشخصكم الطبيب على أنكم في المرحلة صفر من سرطان الثدي، تتكون لديكم أسئلة عدة مثل ماذا يعني ذلك؟ وهل هو فعلاً سرطان؟ الحقيقة هي أن الأطباء ليسوا متأكدين تمامًا أيضًا، لكن بعض الخبراء يعتبرها المرحلة الأولى من سرطان الثدي فيما يقول آخرون إنه نوع من وقاية أو مرحلة ما قبل الإصابة بالسرطان، بحسب موقع "ويب مد" الأميركي.

سرطان الثدي.

يُعَرّف السرطان على أنه مجموعة من الأمراض ذات الخلايا الشاذة التي تتضاعف بشكل متكاثر، وهذه الخلايا قادرة أيضاً على غزو الأنسجة القريبة. فالمرحلة صفر من سرطان الثدي هي التي تسبق الغزو، على الرغم من احتمال حدوثه لاحقاً كما أنها أقل تقدمًا من المرحلة الأولى من السرطان.

ثمة نوعان للمرحلة صفر من سرطان الثدي:

  • الأول "Noninvasive Paget’s disease" وهو شكل نادر من سرطان الثدي يصيب الحلمة.
  • والثاني "Ductal carcinoma in situ (DCIS)" وهو ما يعنيه معظم الناس عندما يتحدثون عن سرطان الثدي في المرحلة صفر. تكون الخلايا الشاذة موجودة في قنوات الحليب لكن لا تؤثر في الأنسجة الدهنية التي تشكل معظم الثدي. لا يوجد سبب واضح لظهورها، ومعظم الناس لا يعانون من أي أعراض، على الرغم من ملاحظة كتل أو إفرازات دموية من الحلمة. قد تنتشر هذه الخلايا أو لا، ليس هناك طريقة للتنبؤ بحدوث ذلك.

سرطان الثدي.

هل يجب معالجة ذلك؟

إذا شُخصتم بالنوع الثاني من سرطان الثدي، فستوضع درجات على التقرير الطبي. الدرجة 3 هي الأكثر احتمالاً للانتشار، والدرجة 1 هي الأقل احتمالاً. كما يجب اجراء اختبار لمعرفة ما إذا كانت الخلايا المسرطنة مستقبلات لهرمون الاستروجين (قد يسمي طبيبك هذا ER positive أو +ER). وفي حال حصول ذلك، هذه علامة على أن السرطان قد يتقدم ببطء.

لكن في الوقت عينه، يقترح الطبيب القيام باختبار جيني قادر على كشف تغييرات في الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

يعتمد ما سيحدث لاحقاً على كل هذه العوامل، إضافةً إلى قرار المريض الشخصي. يتفق معظم الخبراء على وجوب الخضوع إلى علاج. على الرغم من أن السرطان في المرحلة صفر لا يغزو الخلايا، إلا أن هناك احتمالاً أن يتغير ذلك. ويقول معظم الأطباء إنه من الأفضل أن يكون المريض آمنًا على ان يندم لاحقاً.

استئصال الثدي.

هناك ثلاثة خيارات رئيسية للعلاج:

  • استئصال الورم فقط، وهي عملية جراحية تزيل الخلايا الشاذة والقليل من الأنسجة الطبيعية بالقرب منها.
  • استئصال الورم والعلاج بالأشعة.
  • استئصال الثدي، وهي عملية جراحية تزيل الثدي بأكمله.

العلاج بالأشعة.

هل يجب الانتظار والمراقبة؟

يعتقد بعض الخبراء أن "الانتظار والمراقبة" هو خيار صالح أيضاً. نحو ثلث النساء اللواتي يعانين من النوع الثاني من سرطان الثدي، تغزو خلاياهم المسرطنة الأنسجة القريبة. وفي هذه الحال يقترح الطبيب تخطي العلاج الفوري والمراقبة الدقيقة لأي تطورات.

انها مثيرة للجدل. إذا خضعتم لجراحة (وربما لعلاج بالأشعة) على الفور، فتحمون أنفسكم من تفشي السرطان أو ينتهي بكم الأمر بالخضوع إلى إجراءات مؤلمة غير ضرورية.

ولكن إذا قررتم عدم الخضوع إلى جراحة وعلاج بالأشعة في البداية واخترتم فحص أنفسكم بشكل متكرر، هناك احتمال أن ينتهي بكم المطاف بالإصابة بسرطان أكثر تقدمًا في الوقت الذي يعثر فيه الأطباء عليه ويكون علاجه أكثر صعوبةً. فطريقة العلاج هي خيار شخصي عليكم اتخاذه مع طبيبكم. 

مشاورة طبيب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard