ما الذي ينتظره جنبلاط من وراء إبداء المرونة والجنوح نحو التهدئة؟

9 تشرين الأول 2018 | 14:46

المصدر: "النهار"

جنبلاط.

أظهرت سلسلة تغريدات متتالية أطلقها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط خلال الايام الأخيرة حرصه على دعوة كل القوى المعنية بتأليف الحكومة الى التواضع في شروطها وخفض سقف مطالبها، والانزياح باتجاه تسوية من شأنها أن تضع حداً لدوّامة أزمة التأليف التي دخلت شهرها الخامس.

المصداق على هذا التوجه لدى جنبلاط يتجلّى في الآتي:

- الايحاء باستعداده لفكفكة ما صار يُعرف بـ"عقدة التمثيل الدرزي" من خلال التجاوب مع صيغة تسوية لهذه العقدة ينتظر أن ترده قريباً من المعنيين بالأمر.
- تركيزه (جنبلاط) على حجم المخاطر والتداعيات السلبية الداخلية التي ينطوي عليها أمر العجز عن استيلاد الحكومة وأمر استدامة الازمة الحكومية، مما يستدعي التعجيل في التأليف.
- الاشارة الى تعاظم حجم المخاطر الاقليمية التي يُفترض في الجميع الالتفات اليها ومن ثم الإقدام على استيلاد الحكومة التي من شأنها ان تعصم البلد من تداعيات هذه المخاطر وارتداداتها على الداخل.
وعليه، يبدو جلياً ان جنبلاط اختار اخيراً وبصراحة تامة ولوج عتبة مرحلة إبداء المرونة والليونة الى درجة دفعت ببعض المحللين والمعنيين الى إطلاق التكهنات بانصرام حبل العقدة الدرزية إحدى العقد الثلاث الحائلة دون ولادة طبيعية للحكومة العتيدة. حتى ان البعض ذهب الى الدعوة الى الاضاءة من الآن فصاعداً على عقدة التمثيل المسيحي والبحث عن تسويات لها توطئة لاستيلاد الحكومة وانهاء مرحلة الفراغ والاستعصاء.
المشهد برمّته لا يخرج عن مألوف السلوك الجنبلاطي المزمن، فالزعيم الاشتراكي اعتاد العروج نحو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard