عندما قال لي الطبيب "أنت مصاب بسرطان البروستات" ولم أكترث له!

6 تشرين الأول 2018 | 10:59

المصدر: النهار

صورة تعبيرية.

تجارب كثيرة عاشها طالب حرب في حياته، وكأن الحياة علّمته كيف يتلقى صفعاتها بهذه القوة والشراسة دون أن ينكسر او يستسلم. كان في تلك الغرفة يُجري الفحوص، لم يفكر بما قد تحمله من صدمات وكأنه سلّم أمره دون تفكير، لم تكن النتائج تُبشر بالخير، في داخله ورم خبيث ينمو بصمت.

من فحص للبول الى سرطان البروستات، هكذا انتقل طالب من مجرد فحص طبي الى حقيقة مرّة. للوهلة الأولى تظن ان شعور الغضب والإنكار سيستوليان على كل من يسمع بهذا الخبيث، لكن لطالب ردة فعل أخرى.

يروي طالب حرب، إبن الجنوب، تجربته مع السرطان لـ"النهار" قائلاً: "لم يكن هناك من جديد في حياتي، أعيش بشكل عادي إلا ان بدأت اعراض بسيطة تدخل على حياتي اليومية قبل ان تدفعني الى مراحعة أسبابها. لم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً، وجدتني أجلس في عيادة الطبيب لإجراء فحوص طبية روتينية لمعرفة اسباب وجود الدم في البول. لم أفكر كثيراً بالأمر، وما قد يحمله من نتائج وتحاليل. لكن يبدو ان نتائج الفحوص جاءت مخيبة للآمال".

"الأعمار بيد الله"

كشفت النتائج الأولية وجود كيس دهن في الكلى ليتمّ تحويله الى إختصاصي في المسالك البولية. بعد فحص الطبيب وإجراء زرع جاءت النتيجة "انا مصاب بسرطان البروستات". وبالرغم من ان وقع هذه الكلمات ينزل كالصاعقة على المريض، إلا انني لم أكترث لما قد سمعته للتو. لم أفكر بالأمر ووجدتُ نفسي أقول للطبيب "يلي قلو عمر ما بتقتلو شدّة".

بعد جلسة المصارحة مع الطبيب، كان على طالب ان يخضع لجراحة لاستئصال الورم. وفعلاً وكأن هذا الخبيث لا مكان له في جسده، تخلّص منه دون ان يترك أثراً في نفسه. بالنسبة لطالب "لم أفكر بشيء، سلمتُ أمري لربي وإتكلت عليه، فالأعمار بيده وحده، وهذه قناعتي في الحياة".

بعد 4 سنوات على تشخيص السرطان وتنظيفه، يشدد طالب على أهمية الكشف المبكر الذي يلعب دورا كبيراً في نسبة الشفاء. كما يعترف ان سرطان البروستات يعتبر أقل تعقيدا وخطورة من باقي السرطانات "هو أسهل بكتير من غيرو". صحيح انني أخضع لفحوص دورية كل 6 أشهر للتأكد من عدم معاودة السرطان مجدداً، "بس الحمدلله كل شي منيح كتر خير الله".

في حين يتحدث إبنه عن تلك المرحلة شارحاً "عندما علمتُ بحالة والدي كنت خارج البلد، لم يكن سهلا ان تسمع ان والدك مصاب بسرطان. بعد عودتي الى لبنان، قابلتُ طبيبه الذي قال لي يوم ذاك "والدك جريء وقلبو قوي". جميعنا إلتمسنا هذه الحقيقة، كان معنويات والدي عالية، لم يكن بحاجة الى دعمنا له، كان قوياً بما فيه الكفاية ليغلبه بنفسه".

ويختم ابنه قائلا "لن تصدقي ذلك ولكن عندما خضعت والدتي لجراحة قلب مفتوح شعرنا بالخوف أكثر من خضوع والدي لجراحة استئصال السرطان، غريب هذا الشعور ولكنه لم يجعلنا نشعر لوهلة ان هناك ما يدعو للريبة، وكأنه كان يعرف مسبقاً ان "هذا الخبيث لن يقوى عليه".

أكثر أنواع السرطان انتشاراً في لبنان

يحتلّ سرطان البروستات المرتبة الثانية عالمياً من ناحية إصابة الرجال به بعد سرطان الرئة، في حين يعدّ من أكثر أنواع السرطان انتشاراً في لبنان. تعتبر الفئة العمرية في لبنان فوق 55 عاماً اي ما يعادل 15% الفئة الأكثر تعرضًا لخطر الإصابة بسرطان البروستات، ويتوقع أن تزداد هذه النسبة الواقعة تحت الخطر نتيجة استمرار تقدم أعمار السكان وشيخوخة المجتمع في لبنان.

صحيح ان الطب حقق تطوراً كبيراً في مواجهته إلا ان معركة التشخيص المبكر تبقى العلاج الاول للانتصار عليه. لذا سنقدم لك اهم الأعراض التي تشير الى إحتمال الإصابة بسرطان البروستات، فتعرف اليها ولا تهملها.

* الشعور المفاجىء والمتكرر بالتبوّل.

* صعوبة في عملية التبوّل مع ألم او حرقة.

* ألم في أسفل البطن وقد يصل الى الخصيتين

* وجود دم في البول او لدى العلاقة الجنسية.

* ألم في أسفل الظهر أو أعلى الفخذين أو الوركين.

* تقطع في البول.

* تكرار التبول الليليّ أكثر من المعتاد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard