شكوك العلماء في التغيُّرات المناخية

4 تشرين الأول 2018 | 00:01

يدور جدل كبير حول "التغيرات المناخية" بين مؤيد ومعارض، فقد تلاعبت الهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ بالعقول، الهيئة التي تقاسمت جائزة نوبل للسلام (2007 م) مع (آل جور)، وحصل فيلم (حقيقة مزعجة) بالأوسكار، والحقيقة أنه لا علاقة بين ثاني أكسيد الكربون ودرجة الحرارة (فهو المحفز للنباتات على النمو وامتصاص الغازات من الغلاف الجوي)، بل خالفت ظاهرة الاحتباس الحراري قوانين الفيزياء.يعاني الموقف الدولي من الفجوة بين دول الشمال والجنوب والانهيار الاقتصادي وتدهور معدلات التنمية البشرية بالدول الفقيرة المغلوبة على أمرها، والواقعة تحت تهديد التكيف مع شبح التغيرات المناخية.
وتأتي نتائج سيناريوات التغير المناخي بين متشائمة وأخرى متفائلة، على شاكلة أفلام (هوليوود)، من الخيال العلمي، المجسدة للمخاوف الأميركية من حدوث تأثيرات بالغة الخطورة على المجتمع الدولي. وخروج أميركا على اتفاق كيوتو (1997م) لخفض مستويات انبعاث الكربون، بل طوقت مكامن المخزون الاستراتيجي من البترول العربي، لتأمين طلب الدول الصناعية الكبرى من الوقود الأحفوري، ولا تعبأ هي ولا غيرها من الحلفاء من تفاقم مشكلة الاحترار الكوكبي المختلف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard