اثناء خضوعها لجراحة تصغير معدة... دخلت في غيبوبة منذ 3 أعوام ولا تزال

1 تشرين الأول 2018 | 21:17

المصدر: "النهار"

تعبيرية.

دخلت في غيبوبة منذ عام 2015 ولا تزال. حصل الحادث اثناء جراحة خضعت لها لتصغير المعدة في المستشفى. وانتهى القرار الاتهامي الصادر عن القضاء العسكري إلى إحالة طبيب جراح وطبيب بنج متعاقد مع موظفين ممرضين كمدعى عليهم على المحاكمة بجرم الاهمال اثناء القيام بواجبهم الطبي اثناء إجراء تلك الجراحة وعدم التدقيق في فعالية آلة الأوكسيجين التي تبين انها لا تعمل، ما تسبب بنقص الأوكسيجين لدى المريضة وإصابة دماغها بالتلف ودخولها في غيبوبة منذ ذلك الحين إلى اليوم. وأخضعت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن الطيار حسين عبدالله، وفي حضور ممثل النيابة العامة العسكرية القاضي كلود غانم المدعى عليهم الأربعة لبيان مدى التهمة الموجهة اليهم.

محور الجلسة كان آلة الأوكسيجين والأنبوب الموصول بها الذي يزوّد المرضى بالكمية اللازمة. وأفاد الطبيب الجراح لدى استجوابه أمام المحكمة أنه "عند نهاية العمل الجراحي شعرت بأن ثمة أمراً غير طبيعي. وجدنا مشكلة في تلك الآلة. وأُجري إنعاش لها. وسمعت من يقول أن أنبوب الأوكسيجين معقوف فيما الضغط جيد. الأمور كانت غامضة بعض الشيء. وبينت الداتا المتصلة بالبنج أن نقصاً في الأوكسيجين عاشته المريضة لمدة عشر دقائق من دون أن ينتبه أحد إلى ذلك".
وبسؤاله قال: "في العادة تطلق آلة الأوكسيجين إنذاراً عند حصول خطورة ما، وعلى نحو متواصل. وما عرفناه أن هذا الجهاز كان مطفأ قبل الجراحة ولم يكن معطلاً وإلا كنا عرفنا بذلك. وتناهى إليّ أنهم أخبروا لجنة التحقيق أن جهاز الإنذار كان مطفأ".
قبل الجراحة يخدّر الطبيب المختص المريض. وهو أوضح أنه جرى تحضير المريضة للجراحة وتخديرها، مشيراً إلى أن "الكشف الفني لم يظهر وجود أي عطل على الجهاز الذي كان متوافراً. وخلال الجراحة لم أكن موجوداً في غرفة العمليات لانشغالي في جراحات أخرى في المستشفى نفسه حيث هناك خمس غرف عمليات. ويتم استدعائي دائماً ويجب أن ألبي النداء طبقاً...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard