لتحفيز قدرات الدماغ عليك بالرياضة!

28 أيلول 2018 | 11:30

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

انها أيضاً شمس الدماغ

لا أقل من القول إن الرياضة هي مصنع الذاكرة للدماغ البشري، مع كل ما يرافقها من قدرات معرفية وإدراكية وشعورية، عند مطالعة الدراسة التي أنجزها أخيراً فريق من العلماء المختصين بالدماغ في "جامعة كاليفورنيا".

وذهبت الدراسة للقول إن عشر دقائق من الرياضة يوميّاً تكفي لتحفيز قدرات الدماغ، والوقاية من تدهورها مع التقدّم في العمر، خصوصاً الذاكرة والقدرة على الاحتفاظ بالتسلسل الزمني للمعلومات والحوادث فيها. وشملت الدراسة، أنواعاً خفيفة من الرياضة نسبياً كالمشي البطيء، وتدريبات اليوغا والـ"تاي تشي" الصينية. وباللغة العملية، يقصد بالرياضة الخفيفة تلك التدريبات التي تزيد دخول الأوكسجين الى الجسم بزيادة 30% من أقصى كمية منه تدخل الجسم في حال الراحة وعدم الحركة.

التآكل المبكر في الذاكرة

وهناك شيء آخر لا يقل أهمية وإدهاشاً في شأن العلاقة بين الرياضة وذاكرة الكائن الإنساني. ومن يذكر الفيلم السينمائي "ستِل جاين" Still Jane، من بطولة ديمي مور التي أدت دور أستاذة جامعية يضربها ذلك النوع من "آلزهايمر" وهي في عز تألقها الأكاديمي؟ يصف الفيلم ذلك النوع من "آلزهايمر" الذي تقدر الرياضة على تأخير ضرباته الموجعة.

وتبيّن أيضاً أن الرياضة تستطيع درء ذلك التآكل المبكر في قدرات الذاكرة. وجاء ذلك في دراسة أجريت في "جامعة توبنجن" بألمانيا، وقاد البروفسور كريستوف لاسكه الفريق الذي أنجزها. إذ درس نوعاً من مرض "آلزهايمر" يتميّز بأنه يظهر في عمر مبكر نسبيّاً، أي في أربعينات العمر. وتبيّن أن ممارسة الرياضة كالمشي والركض والسباحة، بانتظام بما مجموعه 150 دقيقة [ساعتان ونصف ساعة] أسبوعياً، يكفي لإبعاد الضربة المبكرة لذلك المرض المقلق.   

سرّ تحضير كرات الشوفان بالموز والكاكاو... خلطة سحرية لأطيب حلوى!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard