كيف يقرأ "الآخرون" أبعاد المرونة الجنبلاطية الاخيرة؟

25 أيلول 2018 | 14:27

المصدر: "النهار"

جنبلاط وعون ( ارشيفية).

لم يكن اللقاء الذي جمع أمس قيادات من "التيار الوطني الحر" وأخرى من الحزب التقدمي الاشتراكي في الجبل، في محاولة جليّة من الطرفين لإزالة رواسب الاحتقان التي سادت وتورّمت أخيراً بينهما على خلفية سجالات حادة في شأن موضوع التمثيل الحكومي، وتوطئة للتوجه نحو "تطبيع" العلاقة مستقبلاً على نحو يكرس حال مساكنة بين قوتين تقيمان في بقعة جغرافية ممتدة ومتداخلة، إلا تتويجاً وترجمة لتوجه عام من زعيم المختارة وليد جنبلاط يرمي الى وضع حدّ لأعوام من علاقة راوحت ما بين التوتر والفتور والاشتباك السياسي الدائم وصولاً الى حدّ القطيعة بينه وبين "التيار البرتقالي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard