مانيفست لخلاص لبنان

27 أيلول 2018 | 00:00

هذا العدد الخاص الذي يصدر تحت عنوان "ضمان استمرار لبنان والاستثمار في شبابه"، بالشراكة بين "النهار" والجامعة الأميركية في بيروت، ويرأس تحريره الدكتور فضلو خوري، يضع النقاط على حروف المشكلة اللبنانية، ويقترح حلولاً علاجيةً موضوعيةً لها، من جوانبها كافة، بحيث يمكن اعتباره بمثابة وصيةٍ تاريخية.
فلندخلْ في صلب الموضوع، ولنقلْها بصراحة: نحن نكاد نفقد لبنان بعدما فقدنا الأخلاقيات التي تحتضن النُّظُم والمعايير وسلّم القيم والأعراف، في المجالات كافّةً: من الدستور، إلى القانون، إلى الدين، إلى السياسة، إلى الإدارة، إلى المجتمع، إلى المدرسة، إلى الجامعة، إلى الطبيعة والبيئة، وخصوصاً بعدما فقدنا الأخلاقيات الإنسانوية، في الفرد والجماعة على السواء.لقد دمّرنا الأعراف والأصول والمعايير الثقافية، فتنكّرنا للمبرِّر، مبرِّر الوجود، وشوّهنا الجوهر، جوهر الكيان، وأضعنا البوصلة، بوصلة القيم التي تدلّ على الطريق، وترسم الحدود، وتمنع انتهاك الحقّ.على ضوء هذا التصوّر، نرى أن لبنان الأخلاقيات، لبنان المعايير، لبنان سلّم القيم، لبنان المعرفيّ، هو في خطرٍ وجوديّ. لكن صنّاع هذا العدد، كاتباته وكتّابه، ينطلقون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 80% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard