"التاسعة مساء أثبت في مكانك"... تفاصيل إطلاق شبكة SBC السعودية ورسائلها

20 أيلول 2018 | 14:07

المصدر: "النهار"

حفل إطلاق شبكة أيلول.

في المساحة المفتوحة، أو الـopen space في ساحة برج التلفزيون السعودي- مبنى SBC، زاد المساء من حرارة أجواء #الرياض، والليل من رطوبة صيفها. شاشات عملاقة في المكان، وكنبات بيضاء موزّعة بما يُشبه سهرة لطيفة في حديقة تنتظر زحمة البشر. يدخل المدير التنفيذي للقناة #داود_الشريان، سعيداً بما يُنجِز. يستوقفه عشّاق "السِلفي"، فيرسم، من أجلهم، على وجهه ابتسامة مُشجِّعة. يدرك أنّ الانفتاح على الشباب هو رأسمال المستقبل، فلا يصدّ مُتحمِّساً أو يردّ ناشطاً، لا يستريح هاتفه بين يديه. الاحتفال بدأ. تلفزيون SBC في عرض ضخم لإطلاق شبكة برامجه، والشريان يؤكّد: "لن يحتاج المُشاهد إلى سوانا".

"المملكة بذراعها الحكومي قادمة"

يتزامن الانطلاق مع يوم العيد الوطني السعودي. التاسعة مساء هو الموعد، والشعار "الساعة التاسعة عندنا". تترك القهوة بهال رائحة زكية في الأنف، والتمر على الطاولات لمن يشاء التذوّق. يكتمل الحضور، فيعتلي الشريان المنصّة. يرمق المشهد فيراه بقدر التوقّع ومستوى الأحلام الكبيرة. يصفّق شبان سعوديون تقديراً لمَن يمنحهم الفرص ويؤمن بأنّهم رهان رابح. كلمة مليئة بالرسائل، بدأها بشكر الصحافيين، "شركاء النجاح، سواء انتقدوا أم كتبوا، فنحن نرحّب بالنقد". لكلّ جملة دلائل، والشريان اعتاد على التكثيف وصناعة المعنى بكلمات أقل. تحدّث عن "أضخم باقة برامجية جديدة تُطلقها SBC للمرة الأولى على مستوى الفضائيات العربية، بقالب وتقديم سعودي، مئة في المئة". لافت هذا التشديد على الطاقات في المملكة. إنّه من جهة "لطشة" ومن جهة صفحة سعودية جديدة. يستعيد نجاحات الفترة التجريبة الماضية: "SBC أثبتت بصمتها في سباق الأفضلية البرامجية، واستقطبت رغم بدئها من الصفر، فئة مهمة من الجمهورين العربي والسعودي". يتابع، فتتجلّى الثقة في النبرة: "كنا الأقوى في المحتوى، وحصلنا في المرحلة التجربية على أبرز الأعمال المحلية والعربية. كان هدفنا إيصال رسالة واضحة لجميع أطراف السوق الإعلامية في المنطقة وكبار منتجي العالم: المملكة قادمة بذراعها الإعلامي الحكومي لدخول سوق المحتوى الإنتاجي".

روح الانفتاح

يؤكّد على أنّ رسالة القناة هادفة: "بثّ مادة ترفيهية تناسب الشباب والعائلة السعودية بقيمها ومفاهيمها"، وما هو في صُلب الأجندة: "التماشي مع روح التطوّر والانفتاح التي تشهدها المملكة، ونبذ التطرّف، وتنويع مصادر الدخل وصولاً إلى التقنية الحديثة والاقتصاد الجديد ورؤية المستقبل". لماذا؟ "لاستقطاب المُشاهد السعودي أولاً، ثم الخليجي والعربي".

برامج ومسلسلات سعودية وعربية، ستمكّن القناة من دخول منظومة العمل الإعلامي الذي يحقّق أرباحاً مادية ويجذب السوق الإعلانية في المملكة. يحلو للشريان التشديد على أنّ SBC فسحة الشباب: "تستقطب القناة المواهب السعودية الشابة، المحترفة والهاوية، لتصبح محطة بقيادات ووجوه وإبداع سعودي، تعتمد الإبهار البصري والترفيه بجودة عالية".

آمال على "نجم السعودية"

"أنا مرّة سعيدة إنو موجودة معاكم"، ترتبك الفنانة وعد ثم تبتسم للحضور. السبت من كلّ أسبوع، التاسعة مساء، سيطلّ "نجم السعودية"، برنامج مسابقات فني، لاكتشاف المواهب الغنائية السعودية وإعطاء فرص للمغنّين من عمر الـ15 وما فوق ليصبحوا نجوماً. لجنة التحكيم، إلى وعد، المنتج الموسيقي ممدوح سيف، والفنان عبادي الجوهر المتغيّب عن الحضور.

تشاء وعد أيضاً تمرير اللطشات: "أجمل ما في البرنامج أنّه سعودي من الألف إلى الياء. فكرته "من عندنا"، غير مأخوذة من أحد. شبان وشابات يبشّرون بمستقبل جميل، وفق رؤية 2030".

برنامج آخر يمرّ إعلانه الترويجي على الشاشة العملاقة: "I Love My Country". يمنح مزروع المزروع المُشاهد السعودي فرصة التعرّف إلى وطنه، ويعزّز لديه حبّ الانتماء. فريقان من المشاهير يحتفلان بحبهم للمملكة والتنافس على مدى معرفتهم بها. "ترفيه هادف".

"جوائز السعودية"، و"حنفجّر الدنيا بمشيئة الله". كيف؟ "بشباب سعودي متجدّد". "فلوس فلوس. Money money. كاش كاش". يُعرض البرنامج التاسعة مساء الأحد. اتصالات وربح. يطرح الفنان عبدالمجيد الرهيدي أسئلة عن مختلف مناطق المملكة، هو الذي أطلّ في رمضان ووزّع برنامجه جوائز فاقت الثمانية ملايين ريال. "على الجميع أن ينجح"، ويضيف بحماسة: "سنرفع SBC عالياً. فوق السماء".

"5 خواتم" برنامج مسابقات يحطّ في السعودية. "5 جولات. 5 خواتم ذهبية قد تغيّر حياتك". إلامَ يحتاج المشترك للفوز؟ معلومات عامة، ذاكرة بصرية قوية، وتعاون ضمن الفريق. الثلثاء، التاسعة مساء، ياسر السقاف سيسأل المُشاهد التفاعل عبر التطبيق، ويعد بجوائز كثيرة.

برومو آخر: برنامج "أفلام السعودية"، الاثنين، التاسعة، عن أفلام أخرجها سينمائيون سعوديون، يقدّمه أحمد الشايب. "قصص برؤية سعودية، تعكس فكر الشباب".

يكتشف محمد باجنيد وعبدالرحمن بخش في برنامج "رحال" ثلاثين وُجهة غريبة في السعودية. ماذا عن أكل القنفذ؟ وعن ألبسة كلّ منطقة وعاداتها؟

خرافة أم حقيقة؟ شاهد "جرّبها" مع عبد الجليل شاكر. في كلّ حلقة موضوع يُعتقَد بأنّه خرافة، فيُختبر علمياً، بالأدلة والبراهين، لإثبات حقيقته من زيفه.

ويبقى برنامج "نور"، عن قصص علماء غيّروا العالم بنظرياتهم: نيوتن، الخوارزمي، أينشتاين... يستعيد عبدالحكيم جمعة في البرنامج حياة العالم الشخصية، مُبسّطاً نظرياته لتصل كلّ مُشاهد.

"أثبت في مكانك"

بين الإعلانات الترويجية للبرامج يمرّ الإعلان الأشمل. ذلك الصوت الجهوري الواثق: "في أيلول، أثبت في مكانك، لأنّ التاسعة مساء لن تكون كأي ساعة أخرى. في أيلول ستعيشون كلّ لحظات الترفيه. فقط على SBC". هذا ما أراد الشريان قوله. "لدينا طاقات سعودية، وقادرون على أن نكون في المرتبة الأولى. نراهن على مواهب شباب من المملكة تفوّقوا في "يوتيوب" والسوشيل ميديا. سنخرجهم من الافتراض الى الشاشة".

لعلّه لا يشعر ببهجة أكبر من التذكير بأنّ القناة انطلقت منذ أشهر ونافست خلال عشرة أيام على المركزين الأول والثاني. "كلّي يقين ستكون الأولى، وسيكون الإعلام السعودي الرسمي لاعباً مهماً في الساحة على مستوى الإنتاج والجذب". الختام بوعد: "لن يحتاج المُشاهد الى غيرنا. لن يشاهد سوانا".

fatima.abdallah@annahar.com.lb

Twitter: @abdallah_fatima

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard