الاحترار المناخي... مستوى طموحات الدول "متدنٍ للغاية"

14 أيلول 2018 | 19:38

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

دب قطبي ضخم مصنوع من اغطية السيارات وضع امام مبنى "فيري"، خلال انعقاد القمة العالمية للعمل من اجل المناخ في كاليفورنيا (أ ف ب).

اعتبرت #المنظمة_العالمية_للأرصاد_الجوية أن طموحات الدول للقضاء على #الاحترار_المناخي ليست على المستوى المطلوب لمواجهة التحديات، محذرة من خطر دخول العالم قريبا في مسار احترار مناخي لن يكون ممكنا وقفه.

وقال رئيس هذه الوكالة الأممية التي تتخذ مقرا لها في جنيف، بيتيري تالاس، إن "مستوى الطموحات متدن للغاية"، موضحا للصحافيين أن العالم يتجه، خلال القرن الحالي، إلى ارتفاعات في درجات الحرارة أعلى بثلاث إلى أربع مرات من الهدف المحدد في اتفاق باريس بشأن المناخ في 2015".

ولا تزال انبعاثات كبيرة للغاية للغازات المسببة لمفعول الدفيئة تُسجَّل، بما يحول دون بلوغ الهدف المحدد، بموجب اتفاق باريس، لجهة حصر الاحترار المناخي بدرجتين مئويتين، بالمقارنة بمعدل الحرار في مرحلة ما قبل الثورة الصناعية.

ويفوق معدل الحرارة حاليا على سطح الأرض ذلك المسجل ما قبل الثورة الصناعية بدرجة مئوية واحدة. وفي حال استمر الوضع على حاله، سيصل الارتفاع إلى 3,2 درجات سنة 2100.

وقال تالاس: "في حال أردنا بلوغ (أهداف اتفاق باريس)، يجب أن يكون مستوى الطموح مرتفعا جدا". واضاف:  "على المستوى العالمي، لم نكن قادرين على اتباع مسار يتيح بلوغ" هذه الأهداف.

وحذر من أن العالم يتجه نحو ارتفاع في معدل درجات الحرارة "بواقع ثلاث درجات إلى خمس (...) بحلول نهاية القرن".

كذلك، لا تزال مصادر الطاقة الأحفورية تشكل 85% من الطاقة العالمية المنتجة حاليا، فيما حصة النووي أو مصادر الطاقة المتجددة 15%. لكن "يتعين قلب هذه الأرقام للتأثير على المناخ"، وفق لتالاس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard