عادات عيد الصليب وتقاليده

14 أيلول 2018 | 18:46

المصدر: "النهار"

عيد الصليب.

كما مطبوخ الأرمن وبواحير مار الياس هناك الصليبيات التي يؤرخها المعمرون لاعتقادهم بانها تنبئهم بحال الطقس للأشهر المقبلة شتاء وصيفاً وعلى أساسها كانوا ايام زمان يزرعون ويحصدون لانها غالباً ما كانت تصدق معهم. فما الصليبيات، وما التقاليد في عيد ارتفاع الصليب؟

اعتباراً من منتصف ليلة أمس بدأت الصليبيات، وهي مراقبة حال الطقس اعتباراً من يوم عيد الصليب ولمدة 12 يوماً على أساس كل يوم شهر من السنة المقبلة وكل 6 ساعات أسبوع ومن خلال هذه المراقبة يبرمجون حياتهم القروية والزراعية وأكثر ما كان يهمهم أشهر الشتاء والعواصف.

المعمرون في القرى والأرياف ما زالوا حتى الساعة "يحسبون الصليبيات" وحال الطقس ويستندون إليها في حياتهم اليومية وينصحون الاخرين بالتجربة "ويقولون لنا جربوها مرة شو بتخسروا، واذا أردتم الاحتساب فاليوم هو تتمة شهر أيلول وغداً تشرين الاول"؟

وفي عيد الصليب كانت النسوة أيام زمان تعد العجين خصيصاً للمناسبة لتصنع صلباناً صغيرة تخبزها في الأفران وتأخذها الى الكنائس لتوضع على المذبح أمام الكاهن ليباركها وبعد القداس تأخذ كل امرأة ما صنعت الى بيتها لتضع الصلبان في براميل جمع الغلال لتتبارك غلالهم ومواسمهم قبل لن يبيعوها او يخزنوها في بيوتهم مؤونة الشتاء.

وفي العادات أيضاً أن الاولاد في القرى يجمعون الأعشاب اليابسة قبل العيد ويجمعون الحطب لإقامة "القبولة" عشية العيد. و"القبولة" كناية عن لهب كبير من النار يتم إشعالها احتفاء بالعيد وسط الرقص والزغاريد والتصفيق والصلاة.

أما حلويات العيد فكانت الزلابية والقمح المسلوق والمعكرون بسكر أو بدبس والنقولات على اختلافها.

وفي الأمثال الشعبية عن عيد الصليب المثل القائل "عيّد وطلاع، صلّب ونزال"، ومعناه أن على المزارعين الصعود الى الجبال بعد عيد الفصح للزرع والفلاحة واعداد الارض للمواسم المقبلة وبعد عيد الصليب النزول الى الساحل للتحضير لقطاف الزيتون والعنب واعداد الخل والدبس والعرق.

يومها لم يكن التفاح والإجاص والأشجار المثمرة تزرع في الجرود بل كانت المواسم بطاطا وقمحاً وشعيراً وحصادها يتم قبل عيد الصليب، وكذلك قطاف الجوز كما كانت تزرع في الجرود الخضار على انواعها. ولانه لم يكن يوجد سماد كيميائي ولا مبيدات كانوا يزرعون وفق نظام "العّدان" أي سنة تزرع هذه المنطقة قمحاً أو شعيراً والسنة الثانية تزرع بطاطا وذرة وهكذا دواليك لأن التسميد لم يكن "دارجاً" وكانوا يزرعون "على ما قدّر الله" وكانت البركة سائدة عكس أيامنا هذه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard