كرة السلة توحّد اللبنانيين... "مين قال ما فينا على الصين"

14 أيلول 2018 | 12:55

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

ملعب نهاد نوفل.

"مين قال ما فينا على الصين" هاشتاغ انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الفوز التاريخي للبنان على التنين الصيني بفارق 4 نقاط وبنتيجة 92-88 ، في إطار تصفيات الدور الثاني لكأس العالم، التي ستقام نهائياتها العام المقبل في الصين، في المباراة التاريخية والحاشدة التي أقيمت على ملعب مجمّع نهاد نوفل في ذوق مكايل أمام زهاء 7 آلاف متفرج.

بعد يوم طويل شحن خلاله الناشطون للمباراة في مواقع التواصل مطالبين أبطال الارز تقديم أفضل ما لديهم لضمان فرصة التأهل وستكون المشاركة اللبنانية الرابعة في حال تأهل لبنان بعد أعوام 2002 و2006 و2010.


ليس مبالغة القول إن بلاد الأربعة ملايين نسمة كانت أعينهم مشدوهة على شاشات التلفزة يراقبون كل تسديدة وكل كرة يخطفها حيدر ويسددها، وكما كانت ايدي اللاعبين متشابكة بقلب واحد بقيادة المدرب السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش الذي قاد مباراته الرسمية الأولى كمدير فني لمنتخب لبنان منذ تسلمه مهامه.


من لم بستطع متابعة المباراة على ارض الملعب او خلف الشاشة كان بامكانه تصفح مواقع التواصل الاجتماعي حيث كان الناشطون ينقلون لحظة بلحظة مجريات اللقاء.

ورغم ان كرة السلة في لبنان تمر بظروف استثنائية الا ان المنتخب أعاد للاذهان الجيل الذهبي لللعبة، فحقق المطلوب منه وكان أفضل مسجل للبنان علي حيدر 26 نقطة الى 9 متابعات وأضاف أحمد إبرهيم 19 نقطة وأتر ماجوك 17 نقطة الى 8 متابعات وامير سعود 12 نقطة الى 5 تمريرات حاسمة. وللصين زهو بينغ 22 نقطة ووو كيان 16 نقطة (بينها 3 رميات ثلاثية) وهو جين كيو 14 نقطة الى 12 متابعة.


وسيواجه لبنان الاثنين المقبل نيوزيلندا في مدينة أوكلاند (الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت بيروت)، حيث انطلقت طائرة الفريق عند الثانية فجراً، مهمة صعبة من دون شك إنما ليست مستحيلة طالما تضافرت جهود القيمين وساهموا كما الشعب اللبناني في رفع معنويات اللاعبين، فكما تخطينا الصين فإننا قادرون على "راقصي الهاكا".

 



 






إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard