حالة ثانية في إنكلترا مصابة بـ"النسناس"... ماذا تعرف عن هذا الفيروس القاتل؟

13 أيلول 2018 | 14:28

المصدر: "الاندبندنت"

  • المصدر: "الاندبندنت"

حذر مسؤولو الصحة من أن شخصاً ثانياً شخّص بفيروس النسناس النادر والمهدد للحياة، بعد أيام فقط من اكتشاف أول حالة في إنكلترا في كورنوا، وفق ما ذكر موقع "الاندبندنت" البريطاني.

ويُعتقد أن الإصابتين ليستا ذات صلة، وتحاول منظمة الصحة العامة البريطانية (PHE) الوصول إلى أي شخص كان على اتصال مع المريضين اللذين زارا نيجيريا مؤخرًا.

ويتوقع أن يكون المريض الجديد قد التقط العدوى أثناء زيارته للبلاد وشخّصت حالته في مستشفى بلاكبول فيكتوريا عندما عاد إلى منزله وأصيب بالمرض.

وقال مسؤولو الصحة إن العدوى عادة ما تكون خفيفة ولا تنتشر بسهولة، لكن الحالات الشديدة يمكن أن تكون قاتلة. وقد نقل المريض إلى وحدة الأمراض المعدية المتخصصة في مستشفى جامعة ليفربول الملكي.

وذكر الدكتور نيك فين، نائب مدير خدمة العدوى الوطنية في شركة PHE: "نعلم أنه في أيلول 2017، شهدت نيجيريا تفشيًا كبيرًا لمرض جدري النسناس، ومنذ ذلك الحين استمر ورود تقارير عن حالات متفرقة". وأضاف: "من المحتمل أن يستمر جدري النسناس في الانتشار في نيجيريا، وبالتالي قد يؤثر على المسافرين العائدين من هذا الجزء من العالم، ولكن من غير المعتاد رؤية حالتين في فترة زمنية قصيرة نسبيًا".

وتشمل الأعراض الأولية للفيروس الحمى والصداع وآلام العضلات وأوجاع وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق. ويمكن أن يتطور إلى طفح جلدي أيضًا، عادة ما يبدأ على الوجه قبل الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم. ويؤدي في نهاية المطاف إلى جرب وقشور في الجلد.

وقال الدكتور مايك هيدسورث، المدير السريري لوحدة الأمراض المُعدية في مستشفى جامعة ليفربول الملكي: "إننا نعالج مريضاً أثبتت إصابته بجدري النسناس. ويشرف على رعاية المريض مجموعة من الموظفين المدربين بدرجة عالية من ذوي الخبرة في التعامل مع مجموعة متنوعة من الأمراض المعدية".

ويذكر أنّ المرض الذي تم تحديده لأول مرة لدى البشر انتشر في عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، في القارة الأفريقية من خلال التعامل مع القرود المصابة، والفئران والسناجب العملاقة في غامبيا، علماً أنّ القوارض هي المصدر الأكثر احتمالاً للإصابة بالفيروس، إضافة إلى تناول لحوم الحيوانات المصابة غير المطبوخة جيداً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard