كرة النّار بين التقدمي و"التيار" في ملعب الضّغينة الطائفيّة

12 أيلول 2018 | 19:26

المصدر: "النهار"

جنبلاط وباسيل.

عمّقت خطوة إلغاء تكليف موظفَين درزيَّين مقرّبين من الحزب التقدمي الاشتراكي جرح العلاقة المحتضرة مع "التيار الوطني الحرّ" الذي عزا الاقدام على خطوة مماثلة الى إزاحة موظّفة "محسوبة عليه" من منصبها. لم يُقل وزير التربية مروان حماده هيلدا خوري من منصبها كما أشاع نوّاب "التيار"، على ما تنقله أوساط الحزب التقدمي لـ"النهار"، وهي لا تزال تشغل منصبها مديرةً للإرشاد والتوجيه في وزارة التربية، المديريّة الأكبر في الوزارة. لطالما أثنى حماده على كفاية خوري وشكّل معها فريقاً متناغماً. وتنقل الاوساط عن حماده أن خوري عُيّنت بالتكليف رئيسة لدائرة الامتحانات في حقبة وزير التربية السابق الياس بو صعب. وقد اضطلعت طوال عامين (فترة التكليف) بدور رئيسة دائرة الامتحانات، اذ أبقاها حماده في موقعها حتى انتهت فترة التكليف وعيّن رئيسةً من الطائفة نفسها بدلاً منها. وتشير آراء قانونية الى عدم امكان جمع خوري بين الوظيفتين، اذ لا يحق لها أن تعيّن في المركزين. انتهى تكليفها في الدائرة وهي تشغل منصبها اليوم مديرةً للإرشاد والتوجيه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard