الحريري يربح معركة "الرسالة" إذا أُرسلت؟

10 أيلول 2018 | 18:33

المصدر: "النهار"

الرئيس الحريري.

تتكدّس علامات الاستفهام المطروحة حول أحقية توجيه رئيس الجمهورية رسالة الى البرلمان، يخطّ في حبرها حضّاً مباشراً للنواب على اصدار توصية تلزم الرئيس المكلّف الالتزام بمعايير دقيقة في عملية تشكيل الحكومة، أو تدويناً عريضاً باللون الأحمر عنوانه "سحب التكليف".

وتتمثّل العلامة الاستفهامية الأولى الواجب طرحها في الدور الذي يضطلع به مجلس النواب في مرحلة التأليف. ويكمن التساؤل الثاني عن حقّه في اصدار توصيات من عدمه. وتتساءل الملاحظة الاستفهامية الثالثة عن توقيت ارسال "برقية" مشابهة قبل تأليف الحكومة. وتُرسم في السياق عينه علامة تعجّب، يدوّنها خبراء دستوريون، من شأنها أن تطرح اشكالية هي مدعاة استغراب: "هل سيطرح رئيس الجمهورية في الرسالة مسألة تقصيره في عملية التأليف واستقالته هو أيضاً؟ ولماذا اذاً يُسحب التكليف من الرئيس المكلّف ولا يُسحب انتخاب رئيس الجمهورية اذا كان كلاهما مسؤولاً عن عملية تشكيل الحكومة؟ لا بل ان المسؤولية الأولى واقعة على عاتق رئيس الجمهورية!". علامة التعجب هذه، يرسمها الخبير الدستوري صلاح حنين في حديثه الى "النهار"، مؤكّداً عدم انحيازه في مقاربته لأيٍّ من القطبين الرئاسيين، ومتّخذاً من الدستور خبز كفاف غذائه الذهني.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard