حمّانا بهيّة المصايف وفاتنة لامارتين... "نيّال يلي عندو مرقد عنزة" (صور)

10 أيلول 2018 | 16:38

المصدر: "النهار"

"نيّال يلي عندو مرقد عنزة بجبل لبنان".

رغم أننا في بدايات شهر أيلول، غير أن وصولنا إلى ربوع بلدة #حمانا كان مبلولاً بالشتاء والضباب أو "الغطيطة"، وافتقدنا "معبودتها" الشمس لنستعيض عنها بدفء أهلها، إذ إن أصل كلمة حمانا وفق أنيس فريحه كما ورد في النقوش الفينيقية: "بعل حمان Libaal Hamman وأن معنى كلمة حمان، عمود من حجارة مكرس لعبادة الشمس والكلمة مشتقة من جزر – حمى – المفيد عن الحرارة ثم الشمس".

الوصول إلى حمانا ليس بالصعب، إذ تبعد عن بيروت 33 كيلومتراً، وهي تقع ضمن قضاء بعبدا – المتن الاعلى، ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر 1150 متراً، فيما مساحة أراضيها 885 هكتاراً. بلدة حمانا قديمة السكن، إذ مرّت عليها حضارات عدة من الفينيقيين إلى العثمانيين والمماليك، وما آثارها من النقوش والأبنية إلا خير شاهد على ذلك.

نبذة عن العائلات

كان مقدّمو آل مزهر أول العائدين إلى المنطقة بعد الحملات المملوكية، ويقال إنهم وفدوا من شبه الجزيرة العربية منذ 700 سنة بحسب حجر منقوش على مدفن العائلة تأريخه 888 هجرياً، وسكنوا القصر الذي يعود بناؤه الى القرن الثاني عشر وهو من الطراز القوطي. ومنذ أوائل القرن الثامن عشر، بدأ مجيء العيل المسيحية إلى حمانا. فكان قدوم بني فرحات وأبي رزق وأبي شديد ونمر من حدشيت، ومن العاقورة بنو أبي يونس ومنهم من يرد اصلهم الى جاج. يختلف المؤرخون في تحديد البلدة التي قدم منها بنو حاتم الى حمانا، فمنهم من اعتبر قدومهم من بلدة لحفد في بلاد جبيل، ومنهم من قال انهم قدموا من بلدة خبب في حوران. ومن الأسر المسيحية القديمة التي سكنت حمانا، أسرة ابي توما التي يرد التقليد في البلدة أن جدها الاول قد استوطن حمانا من نحو 300 سنة. وقد سكن حمانا أيضاً بنو يمين النازحون من اهدن، وتفرع منهم بنو ابي فرج. كذلك استوطنها بنو بدور وتفرع منهم بنو حكيم. كما سكنها بيت ضو وابو جوده وزغزغي. وجميع هذه الأسر مارونية. أمّا العيل الأرثوذكسية التي استوطنت حمانا، فهي أسر: زيادة، أبو حيدر، حداد، التبشراني، والشويري، وريشاني ونصر، ومن الكاثوليك آل خوري.

تأسس أول مجلس بلدي في حمانا سنة 1886، كما أنشأت راهبات القديس يوسف مدرسة داخلية في 1846، وتأسس فيها دير مار انطونيوس للرهبانية اللبنانية. وفي 5 كانون الاول سنة 1891، فتحت الاخت مارغريت شامي والاخت مريم خوري مدرسة في حمانا، كانت نواة نشوء دير راهبات القلبين الاقدسين. كما أسس الآباء اليسوعيون مدرسة للصبيان وأسست راهبات الراعي الصالح مدرسة للبنات.

حمانا الأمس والحاضر والغد

تسعى بلدية حمانا برئاسة بشير فرحات إلى إعادة تنشيط السياحة فيها بعدما كانت قبل الحرب من أكثر مصايف لبنان شهرةً وقبلة المصطافين العرب، ولا سيما الخليجيين منهم، وحتى الأجانب، وذلك لموقعها الجغرافي ذي الطبيعة الخلابة وخصوصاً نبع الشاغور (من جذر شغر، أي تدفق) ناهيك بغناها بعيون المياه التي يقال أنها تقارب الـ 250 عين ماء، معلوم منها 70 عيناً. كذلك تميزت حمانا بانفتاحها بعد مرور خط سكة الحديد فيها عام 1895، الذي ربط بين بيروت ودمشق، ما أدى إلى ازدهار العمران فيها من فنادق وأبنية حديثة وأمّها السياح من كل حدب وصوب.


ترتكز البلدية في مشروعها الرامي إلى إعادة حمانا على الخريطة السياحية على ثلاث ركائز:

السياحة الدينية:

تضم حمانا دور عبادة متنوعة:

- كنائس حمانا: كنيسة مار رومانوس (موارنة) وهي أول كنيسة بنيت في المنطقة في العام 1600. سنة 1732 بنيت الكنيسة الحالية وكانت الكنيسة الرعائية للبلدة. جددت مرات عديدة (1783-1860) وكرسها المطران يوسف جعجع 1873. في بداية القرن التاسع عشر تم توسيعها، وفي بداية العشرينات ارتفعت القبة الحالية وركزت فيها ساعة كبيرة.

كنيسة السيدة (موارنة) شيّدت باهتمام الشيخ الياس عقل حاتم سنة 1807، احترقت في حوادث 1860 ورممت عام 1863.

كنيسة مار الياس (روم ارثوذوكس) بنيت عام 1850 وجددت عام 1860. الايقونات القديمة بداخلها منذ العام 1863.

كنيسة مار جرجس (موارنة) تأسست سنة 1886، وانتهى بناؤها سنة 1900، جددت سنة 1932 وتم توسيعها في الخمسينيات. رممت اخيراً في 2010 حيث اعيد ابراز الحجر القديم فيها.

كنيسة المخلص (موارنة) بنيت على اسم قلب يسوع المخلص بين سنتي 1903 و 1905. في مرحلة لاحقة اقتصر الاسم على المخلص.

كنيسة مار يوحنا (روم كاثوليك).

- مسجد حمانا: بني سنة 1968 خصيصاً للمصطافين الكويتيين، وسنة 1996 أصبح المسؤول عنه مديرية الاوقاف الإسلاميّة.

- رابطة دروز حمانا: خلية اجتماعية وهي قيد الانشاء. جُهز الطابق الاول بدعم من مؤسسة الوليد بن طلال بمسعى من المقدم نبيل مزهر بين 2010 – 2104.

كذلك جرى أخيراً رفع تمثال للقديس شربل في نقطة كاشفة ومطلة على القرى المجاورة وبيروت بطول 16 متراً.

السياحة الطبيعية

لا شك في أن طبيعة حمانا الساحرة تشكل ملاذاً للتأمل والاستجمام والاستمتاع، وهي تتميز بأشجارها من الصنوبر والبلوط والأرز الذي يقدر بنحو 7 آلاف أرزة، ونباتها وفاكهتها المميزة من الكرز حيث يقام فيها مهرجان للغاية هذه، ثم التفاح، الخوخ، التين، إضافة إلى الفاصولياء الحمانية الشهيرة.

كذلك هناك المشي في الطبيعة إلى نشاط الـ Canyoning وهو عبارة عن النزول بالحبال على الصخور والسقوط في نبع الشاغور. كما تنظم مسابقات في القفز بالمظلة Paragliding...إلخ.

ويمكنك زيارة أسواقها القديمة من القرن الثامن عشر والسادس عشر والتمتع بمعالمها التراثية ورونقها وحجارتها الصخرية "العقد". كما بإمكانك أن تقصد فندق الشاغور، القريب من الشلال، والذي نزل فيه عدد من السياسييين والادباء والفنانين المشاهير أمثال فريد الأطرش، محمد عبد الوهاب، أم كلثوم، وأسمهان، وغيرهم.

وطبعاً عليك بزيارة قصر المقدمين الذي سكنه مقدمو آل مزهر، وهو من الطراز القوطي ويعود إلى القرن الثاني عشر، وقد أعجب به الأديب لامارتين فوصفه في كتابه Voyage En Orient وتغنى بجمال حمانا وواديها الذي سمي باسمه. وقد تمت حديثاً عملية توأمة بين بلدية حمانا وبلدية ماكون Macon مسقط رأس لامارتين. ومما ورد في وصفه:

"... أما قصر الشيخ، فهو أظرف ما رأيته بعد قصر الأمير بشير الشهابي في دير القمر، وهو يحاكي بجماله أبدع ما ابتدعته الطراز البيضوي في بنايات قصورنا في القرون الوسطى. وقد عقدت منافذه بالقوس البيضوي على الطراز الغوطي، وازدانت بالمشارف واتسع بابه وتجلى رسم ناتئ من فوق، كأنه الرواق على عتبة الدار، وعلى جانبي الباب مقعدان من الحجر المنقور الموشى، وامام الباب سبع أو ثمان درجات حجرية على شكل مستدير تنحدر على باحة واسعة مظلة بشجر الجميز، وفي وسطها حوض من الرخام يتدفق من الماء دوماً...".

السياحة الثقافية

تتميز حمانا بمعالم ثقافية عدة تسعى البلدية إلى تطويرها وتحديثها واستحداث الجديد منها:

المكتبة العامة التي تضم 9 آلاف كتاب يستفيد منها أهل حمانا.

مسرح وسينما "روكسي" التي استضافت عروضاً مسرحية عدة منها لأنطوان كرباج وريمي بندلي، والسينما الذي كان يعرض فيها وحدها عرضان في الستينات، واحد في العربية وآخر في الإنكليزية.

بيت الفنان أو Hammana Artist House الذي افتتح أخيراً وتعود فكرته لمالكه روبير عيد ويديره أوريليان الزوقي. يتميز بهندسته التي تتميز بالتقليد والتجديد، وهدفه تأمين الفنانين اللبنانيين والعرب والاجانب وتوفير المكان اللائم لهم للعمل على أعمالهم الفنية وتطويرها. ويستضيف "بيت الفن" أنشطة ثقافيّة وفنيّة عدة البيت خلال العام، منها ورش عمل، مسرح، سيرك معاصر، تدريب مهني، رقص متنوع، عروض مخصّصة للعائلات والأولاد، عروض موسيقيّة مختلفة، الحكواتي، مسرح...إلخ.

كما أن البلدية تسعى إلى تنفيذ مشاريع تنموية عدة، مثل تأهيل البنى التحتية، إطلاق مشروع خزّان المياه ومحطّة لمعالجة المياه وشبكة إمداد، تحويل محطة تكرير المياه المبتذلة من الطاقة الكهربائية إلى الطاقة الشمسية، كما العمل على مشروع مكننة البلدية وتطوير الكادر البشري.

ولشدة تعلق أهل حمانا ببلدتهم ألفوا نشيداً لهم ينشدونه في المناسبات الاجتماعية والوطنية والثقافية بعد النشيد الوطني اللبناني بعنوان "نشيد وادي حمانا" من كلمات إدوار مراد وغنائه. أيضاً هناك علم خاص بحمانا ذو ألوان، لك واحد منها دلالته ومعناه.

عندما تجوب جبل لبنان تدرك فعلاً النِعم الذي أغدقها الله على هذا البلد الصغير لبنان، الذي هو جنة الله على الأرض، تدرك مدى تخاذل اهله في الحفاظ عليه وصونه، وتعي أيضاً الحسد والشرّ الدائمي التربّص به. ولكن لا خوف على لبنان، هذا البلد الفريد، لكونه في رعاية الله وبعنايته. حقاً، عندما تزور حمانا، وحتى القرى التي تمرّ بها للوصول إليها، تدرك الدافع الذي حدا بصاحبه إلى القول: "نيّال يلي عندو مرقد عنزة بجبل لبنان".

charbel.abimansour@annahar.com.lb

Twitter: @abimansourc

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard