عودة أوباما لمبارزة ترامب قبل الانتخابات النصفية

10 أيلول 2018 | 14:34

دخل الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما المعترك السياسي الانتخابي للمرة الاولى منذ نهاية ولايته، وقبل شهرين من موعد الانتخابات النصفية التي يعتبرها الحزبان الديموقراطي والجمهوري الان نقطة مفصلية في تقرير المصير السياسي للرئيس دونالد ترامب وعهده.

في الايام الماضية شهد الاميركيون للمرة الاولى منذ زمن طويل مبارزة بين رئيسين لا يجمعهما أي شيء شخصي او سياسي ولهما رؤيتان مختلفتان جذريا حول مستقبل الولايات المتحدة، ودورها في العالم. اوباما سعى الى تعبئة القاعدة الديموقراطية والناخبين المستقلين لاستعادة السيطرة على مجلسي الكونغرس وتحديدا مجلس النواب، لانقاذ البلاد من مرحلة "الظلام السياسي" الذي دخلته بعد انتخاب ترامب رئيسا كما قال في خطاب له الجمعة. من جهته يحاول ترامب تعبئة قاعدته من خلال تخويفها من ان تؤدي سيطرة الديموقراطيين على الكونغرس الى محاكمته في مجلس النواب. وقال ترامب بلهجة ملحة وقلقة لانصاره في مهرجان انتخابي الجمعة ايضا انه اذا حوكم " فهذا سيكون بسبب اخطائكم، لانكم لم تصوتوا... الطريقة الوحيدة لمحاكمتي هي في عدم تصويتكم". ولتعزيز حجته، اضاف ترامب: " في هذه الانتخابات انتم لا تصوتون لمرشح فقط، انتم تصوتون للحزب الذي سيسيطر على الكونغرس..." وجاء في استطلاع لصحيفة "الواشنطن بوست" وشبكة "أي بي سي" الاميركية للتلفزيون ان 36 في المئة من الاميركيين يوافقون على اداء ترامب، مقابل 60 في المئة من الذين لا يوافقون على اداء الرئيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard