"النهار" تنشر دراسة "مقلقة" للطب النفسي في "الأميركية": 26% من مراهقي بيروت مضطربون!

11 أيلول 2018 | 11:15

المصدر: "النهار"

في الطابق الرابع من مركز حليم وعايدة دانيال الأكاديمي والعلاجي التابع للمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، توجد دائرة للطب النفسي تضم "في جنباتها" قسماً خاصّاً بالطب النفسي للأطفال والمراهقين. ما هو واقع هذا الطب في هذا المركز؟ وهل من دراسة بحثية لقياس مستوى القلق والاكتئاب وخطر الانتحار لدى المراهقين في دائرة بيروت الكبرى؟





ذكر
رئيس القسم الخاص للطب النفسي للأطفال والمراهقين في المركز، الدكتور فادي
معلوف، والذي يتولى إدارة دائرة الطب النفسي بالوكالة، في حديث لـ "النهار" أن "هذه الخدمات كانت متوافرة في مستشفى
الجامعة الأميركية منذ نحو 9 أعوام. وهذا التخصص بات
متعارفاً عليه في العالم كله. وهو يلقى اهتماماً خاصاً في التخصصات الطبية
الأوروبية والعالمية".التنسيق مهم جداً...ما هي أبرز الأعراض عند مراهق مضطرب أو قلق؟ أجاب: "يمكن المربي أو المتخصصة النفسية في المدرسة أن
تلحظ تغييراً مفاجئاً في سلوك المراهق من التكتم، الانزواء، التكلم عن الموت،
استعمال مخدر، أو تسجيل غضب مفاجئ  أو تدهور مفاجئ في تحصيله
الأكاديمي".

"شكّل"، وفقاً
لمعلوف،" هذا القسم المتخصص بالطب النفسي للمراهقين والأطفال تحدياً بحدّ ذاته، ما حفّزنا على تشكيل فريق متعدد الاختصاصات في خدمة العائلة والأطفال فيها
والمراهقين، يضم طبيبين نفسيين متخصصين بالطب النفسي،
ومجموعة من المعالجين النفسيين والمتخصصين منهم في العلاج النفسي والسلوكي
والتربية التقويمية، إضافة الى تعاوننا مع متخصصين في العلاج النفسي التربوي
والعلاج التربوي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard