توتّرات على الحدود: فنزويليّون "لاجئون" يغادرون البرازيل بعد أعمال عنف جديدة

9 أيلول 2018 | 17:10

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

فنزويليون ينتظرون في صفوف طويلة أمام احد المصارف في كراكاس لسحب جزء من معاشاتهم التقاعدية (أ ف ب).

أعيد نحو مئة من #الفنزويليين الذين كانوا يعيشون في الشوارع أو في ملاجئ في مدينة بوا فيستا البرازيلية (شمالا)، الى بلادهم السبت، في أعقاب موجة جديدة من اعمال عنف اسفرت عن مقتل شخصين، على ما اعلنت #السلطات_البرازيلية.

وكشفت الصحافة البرازيلية هذه المعلومات قبل أن يؤكدها لوكالة "فرانس برس" قنصل فنزويلا في بوا فيستا -عاصمة ولاية رورايما، وتبعد حوالى 200 كيلومتر عن الحدود- والحكومة المحلية.

وأعلنت حكومة رورايما أن الشرطة تجري تحقيقا حول مقتل شخصين الخميس الماضي. ويقول شهود إن برازيليا تعرض للطعن بعدما تصدى لفنزويلي سرق سلعا من سوبرماركت. وانهالت مجموعة من البرازيليين بالضرب على هذا الفنزويلي، لأنهم ارادوا الانتقام لمقتل مواطنهم.

وأحيا هذا الحادث التوترات على الحدود، حيث يدخل مئات الفنزويليين كل يوم، هربا من الأزمة السياسية والاقتصادية في بلادهم. لذلك أعيد السبت مئة شخص الى فنزويلا في حافلات استأجرتها الحكومة الفنزويلية.

وقال مصدر في القنصلية الفنزويلية لـ"فرانس برس": "غدا، تنطلق حافلات أخرى من بوا فيستا الى سانتا ايلينا دو أوارين (فنزويلا). نواصل عملية الإعادة الى الوطن".

ويعيش اكثر من 30 ألف فنزويلي في ولاية رورايما التي يبلغ عدد سكانها 576 ألف نسمة، على ما يفيد تقدير للمعهد البرازيلي للجغرافيا والاحصاء.

ورغم جهود السلطات العسكرية البرازيلية ومنظمات غير حكومية والمفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين، لا يتوفر العدد الكافي من الملاجئ لإيواء جميع المهاجرين الذين لا يزال عدد كبير منهم ينام في شوارع بوا فيستا.

خلال زيارة قام بها في الفترة الاخيرة مراسل "فرانس برسط لبوا فيستا، قال عدد كبير من هؤلاء الفنزويليين إنهم يعيشون في أجواء خوف دائم من حصول هجوم، خصوصا بعد 18 آب، عندما طرد سكان من باكارايما، على الحدود مع فنزويلا، 1200 فنزويلي كانوا يحتلون عددا كبيرا من احياء هذه المدينة الصغيرة.

وتستبعد الحكومة البرازيلية إغلاق الحدود، لكنها أمرت باستنفار القوات المسلحة لتشديد الأمن في رورايما.

من جهة أخرى، أطلقت عملية "استيعاب" لنقل المهاجرين الى ولايات أخرى في البرازيل، حيث يستطيعون البحث عن عمل ومسكن.

حتى الان، نقل نحو ألف فنزويلي إلى ولايات أخرى، على ما تفيد الأرقام الرسمية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard