مطالبة رسمية وشعبية عكارية بتشغيل مطار القليعات "فوراً"

9 أيلول 2018 | 13:23

المصدر: عكار- "النهار"

  • المصدر: عكار- "النهار"

من المؤتمر الصحافي.

عقدت لجنة متابعة تشغيل مطار رينيه معوض بالقليعات والنائب وليد البعريني مؤتمراً صحافياً في مكتب الأخير ببلدة المحمرة في #عكار، وذلك في حضور رؤساء اتحادات بلديات جرد القيطع عبدالاله زكريا، ساحل القيطع احمد المير، سهل عكار محمد المصري، نهر اسطوان عمر الحايك، الدريب الاوسط عبود مرعب، اكروم محمد نعمان، وادي خالد ايمن الماجد ممثلا بأحمد الشيخ، ومنسق #تيار_المستقبل في عكار خالد طه.

استهل المؤتمر الصحافي رئيس لجنة المتابعة حامد زكريا، الذي تلا بيان اللجنة وجاء فيه: "ازاء ما حصل ويحصل في مطار الرئيس الحريري في بيروت، يحق لنا أن نستنكر استمرار تعطيل تشغيل مطار القليعات، وأن نتساءل لماذا لم تبصر الهيئة الناظمة للطيران المدني النور حتى الان وقرار انشائها صدر منذ 16 عاماً؟ ويحق لنا ان نحاسبكم لاختلافكم العقيم في تحديد طائفة اعضاء الهيئة الناظمة ورئيسها".

اضاف: "لقد آن للناس أن تعرف أنّ الطبقة السياسية تؤخر تأليف الهيئة الناظمة للطيران المدني رغم صدور قانون إدارة الطيران المدني منذ العام 2002، والذي نصّ في مادته الثانية على إنشاء هذه الهيئة كمؤسسة تنظيمية ورقابية، تشرف على إدارة واستثمار جميع القطاعات المتعلقة بالطيران المدني".

أضاف: "ان مطار القليعات لو تم تشغيله لطائرات الرحلات الدينية او الرحلات السياحية او التشارتر او الشحن، لرفع جزءا من ازدحام المسافرين في مطار بيروت".

وأكد البيان "أن جميع الدراسات السابقة توضح انّ مطار بيروت يستوعب ستة ملايين مسافر سنويا بمعدل 500 ألف شهرياً، والارقام كل سنة في ازدياد، ولقد طرقنا ناقوس الخطر مرات عدة، على ضرورة افتتاح مطار ثانٍ لاستيعاب هذا الضغط، لضرورة وجود مطار رديف في لبنان، وفضلا على انه حاجة انمائية وافتصادية وسياحية للوطن، ولكننا نتفاجأ دائما بمماطلة المعنيين بهذا الملف ووعودهم الفارغة التي سئمنا منها وباتت تهدد سمعة البلد، بعد الفوضى العارمة التي حصلت صيف هذا العام في مطار بيروت الذي استقبل في آب الماضي اكثر من مليون مسافر أي ضعف طاقته الاستيعابية". 

وختم البيان: "ان تشغيل مطار القليعات في توقيت التحضير لإعادة إعمار #سوريا بمثابة تحوّل اقتصادي مهم للبنان، ولكن معيار طائفة مدير الهيئة العامة للطيران المدني أهم من كلّ المعايير الإنمائية والاقتصادية، فلتخجلوا من انفسكم فقد بلغ السيل الزبى". 

بدوره قال النائب وليد البعريني: "أن لقاء اليوم محطة من محطات الاهتمام بمطار القليعات في عكار، وما حدث في مطار الشهيد رفيق الحريري أصبح ظاهرا للعيان، ولذلك أدق ناقوس الخطر من عكار لجميع المسؤولين لرفع الحرمان. فقد آن الأوان لتسمعوا صوت الإهمال والحرمان والظلم، فعكار جزء لا يتجزأ من أرض الوطن، فلماذا تعاقب؟". 

أضاف: "اليوم أرفع الصوت عاليا عسى أن يصل الى أسماعكم، اليوم نلتقي ونجتمع ضمن جدران أربعة، فاسمعونا. من واقع مسؤوليتي وتكليفي من أهلي في كل عكار سأرفع الصوت، وأقول لكم آن الأوان لإنصاف عكار، فهي بحاجه إلى فتح مطار القليعات وأصبح اليوم حاجة على مستوى الوطن".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard