هل نقول وداعاً للبدانة مع هذا الدواء؟

9 أيلول 2018 | 10:30

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

هل يعالج الدواء البدانة المفرطة؟

لا أقل من "زلغوطة" من أفواه كل من يعاني بدانة فائضة: أخيراً حل الـ"لوركاسرين" Lorcaserin الأحجية، وبرهن أنه يستطيع تخفيف الشهية إلى أقصى حد، من دون التسبب بمشاكل في القلب والجهاز الدوري. وإذا كان الأمر الأخير هو المأخذ الدائم على أدوية علاج البدانة الفائضة (خصوصاً تلك التي تعمل على الجهاز العصبي)، فإن هنالك مأخذاً يصعب تجاهله بشأن الـ"لوركاسرين"، هو ثقل وزنه على الجيوب..إذ يؤخذ مرتين يومياً، ما يعني أن العلبة التي تتضمن 60 حبة تدوم شهراً، وهي تكلف قرابة الـ300 دولار!

لنترك حديث الجيوب. لننتقل إلى حديث الأدمغة. إذ يعمل "لوركاسرين" على مناطق الشهية والإحساس بالشبع في الدماغ، ويعزز إفراز مادة الـ"سيروتونين" Serotonin فيه. ويشتهر عن الـ"سيروتونين" أنه يؤثر في المزاج ويحسنه أيضاً. من ناحية ثانية، إذا زاد تركيز الـ"سيروتونين" تحدث مجموعة من الأعراض النفسية- العصبية التي توجب التوقف فوراً عن أخذ الـ"لوركاسرين"، من بينها:

1- زيادة التوتر مع توارد أفكار عن الانتحار

2- جفاف العيون، واضطراب البصر

3- إحساس بأنك "تقف خارج جسدك" وترى نفسك من الخارج

4- اضطراب في الذاكرة

5- تضخّم الثدي [رجالاً ونساءً] وخروج سائل من الحلمة

6- انتصاب مؤلم تدوم أوجاعه أكثر من 4 ساعات

ونشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية نتائج دراسة أميركية قادتها اختصاصية القلب الأميركية إيرين بوهولا، ونُشِرَت في مجلة "نيوإنغلاند جورنال أوف ميديسين" العلمية أخيراً، كما نوقشت في المؤتمر السنوي لـ"الجمعية الأوروبية لأطباء القلب" الذي التأم في ميونيخ أخيراً.

وشملت الدراسة 12 ألف أميركي كانوا يعانون بدانة فائضة أو مصنفين كأصحاب وزن زائد، وسعت لدراسة الآثار البعيدة الأمد للـ"لوركاسرين" على القلب والجهاز الدوري. واستطاع معظم أفراد تلك العينة التخلص من قرابة 4 كيلوغرامات خلال 40 شهراً.

ونقلت "الغارديان" عن مسؤول في "المنتدى الوطني للبدانة في بريطانيا" رأياً مفاده أن ذلك الدواء يمثّل "الكأس المقدسة" في علاج السمنة الفائضة. وكذلك أعرب عن اعتقاده بأن الأهم يبقى هو تغيير نمط الحياة للتخلص من البدانة الفائضة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard