التقرير الأسبوعي لبنك عوده: تراجع أسعار الأوروبوند وسط السجال السياسي الداخلي واضطراب الأسواق الناشئة

7 أيلول 2018 | 20:50

بنك عوده.

وسط احتدام السجال السياسي الداخلي بشأن التأليف الحكومي، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع استمراراً للبيوعات الأجنبية في سوق سندات الأوروبوند، كما واصلت سوق الأسهم منحاها التنازلي، وسجلت سوق القطع تراجعاً طفيفاً في سعر تداول الدولار بينما استقرت الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان عند أحد أعلى مستوياتها، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، سلكت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية مسلكاً تراجعياً وسط بيوعات أجنبية على طول منحى المردود، في ظل استمرار أزمة التشكيل الحكومي من جهة، ومتبعةً المنحى التراجعي لأسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة من جهة أخرى في ظل تراجع أسعار بعض عملات هذه الأسواق والمخاوف من تداعيات الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين على الاقتصاد العالمي. في هذا السياق، ارتفع المردود على سندات الأوروبوند اللبنانية بمقدار 31 نقطة أساس هذا الأسبوع ليبلغ 9.68%، كما اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بمقدار 25 نقطة أساس إلى 680 نقطة أساس. وعلى صعيد سوق الأسهم، واصل مؤشر الأسعار انخفاضه بنسبة 1.1% وسط تراجعات في أسعار أسهم "سوليدير" ومعظم الأسهم المصرفية التي تم تداولها. في موازاة ذلك، زادت أحجام التداول في بورصة بيروت أكثر من الضعف هذا الأسبوع لتبلغ زهاء 8 مليون دولار. وفي ما يتعلق بسوق القطع، استمرت التحويلات لصالح الليرة، وإن بوتيرة أبطأ بالمقارنة مع الأسبوع السابق، فيما تراجع قليلاً سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك إلى 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل. هذا وقد بلغت الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان زهاء 43.6 مليار دولار في نهاية آب 2018 بحيث غطت 81.3% من الكتلة النقدية بالليرة، ما يسلط الضوء على قدرة المركزي على الحفاظ على استقرار سعر الصرف.

الأسواق

في سوق النقد: استقر معدل الفائدة من يوم إلى يوم عند 5% هذا الأسبوع، وسط توافر مريح للسيولة بالليرة اللبنانية داخل سوق النقد. من ناحية أخرى، سجلت الودائع المصرفية المقيمة ارتفاعاً قيمته 78 مليار ليرة خلال الأسبوع المنتهي في 23 آب 2018، وفق آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان، مدفوعاً بنمو الودائع المصرفية المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 184 مليار ليرة (أي ما يعادل 122 مليون دولار)، بينما تراجعت الودائع المصرفية المقيمة بالليرة بقيمة 106 مليار ليرة وسط تقلص في الودائع الادخارية بقيمة 54 مليار ليرة وتراجع في الودائع تحت الطلب بقيمة 52 مليار ليرة. ويقارن ارتفاع الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية مع متوسط ارتفاع أسبوعي بقيمة 47 مليون دولار منذ بداية العام 2018، كما يقارن الانخفاض في الودائع المصرفية بالليرة مع متوسط نمو أسبوعي قيمته 36 مليار ليرة منذ بداية العام. في هذا السياق، اتسعت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) بقيمة 57 مليار ليرة وسط انخفاض في حجم النقد المتداول بقيمة 41 مليار ليرة وزيادة في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 20 مليار ليرة خلال الأسبوع المذكور. على المستوى التراكمي، تكون الودائع المصرفية المقيمة قد سجلت نمواً قيمته 3596 مليار ليرة منذ بداية العام 2018، بحيث استحوذ نمو الودائع بالعملات الأجنبية على 69.7% منه (أي ما يعادل 2507 مليار ليرة أو 1663 مليون دولار)، بينما نال نمو الودائع بالليرة 30.3% منه (أي يعادل 1089 مليار ليرة).

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 6 أيلول 2018 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 4.44%)، بينما سمح للمصارف الاكتتاب بنسبة 31% من طروحاتها في فئة السنة (بمردود 5.35%) وبنسبة 35% في فئة الخمس سنوات (بمردود 6.74%). إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 30 آب 2018 أن مجموع الاكتتابات بلغ نحو 126 مليار ليرة توزع بين: 26 مليار ليرة في فئة الستة أشهر (بمردود 4.99%) و50 مليار ليرة في فئة السنتين (بمردود 5.84%) و50 مليار ليرة في فئة العشر سنوات (بمردود 7.46%)، بينما بلغ مجموع الاستحقاقات زهاء 778 مليار ليرة، ما أسفر عن عجز اسمي أسبوعي قيمته 652 مليار ليرة. على المستوى التراكمي، بلغ مجموع الاكتتابات زهاء 18958 مليار ليرة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام 2018، بحيث استحوذت فئة الخمس سنوات على 25% منه (أي ما يعادل 4754 مليار ليرة من ضمنها اكتتابات مصرف لبنان بسندات الخزينة بقيمة 2,000 مليار ليرة بفائدة 1% في منتصف آب 2018 ضمن إطار عملية المقايضة التي تمّت في أيار 2018)، تلتها فئة الثلاث سنوات بنسبة 21% (أي ما يعادل 4043 مليار ليرة من ضمنها اكتتابات مصرف لبنان بسندات الخزينة بقيمة 2,000 مليار ليرة بفائدة 1% في منتصف حزيران 2018)، ففئة العشر سنوات بنسبة 12% (أي ما يعادل 2327 مليار ليرة)، من ثم فئة السنتين بنسبة 11% (أي ما يعادل 2167 مليار ليرة)، وفئة السبع سنوات بنسبة 10% (أي ما يعادل 1893 مليار ليرة)، بينما نالت فئات الثلاثة أشهر والستة أشهر والسنة النسبة المتبقية البالغة 20% (أي ما يعادل 3774 مليار ليرة). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 12098 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 6860 مليار ليرة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام 2018.

في سوق القطع: ظلت سوق تداول العملات تشهد تحويلات لصالح الليرة هذا الأسبوع، وإن بوتيرة أخف بالمقارنة مع الأسبوع السابق، فيما استمر الطلب التجاري على الدولار. في هذا السياق، تداولت المصارف التجارية الدولار فيما بينها بسعر راوح بين 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل. بالمقارنة مع 1514 ل.ل.-1514.75 ل.ل. في الأسبوع السابق، وسط شح في عروض العملة الخضراء داخل السوق المصرفي. هذا وقد أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 31 آب 2018 أن الموجودات الخارجية لدى المركزي تراجعت بقيمة 229 مليون دولار خلال النصف الثاني من الشهر لتبلغ زهاء 43.6 مليار دولار في نهاية آب، ليصل النمو المتراكم خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام 2018 إلى 1.6 مليار دولار. في هذا السياق، بلغت نسبة تغطية الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان للكتلة النقدية بالليرة نحو 81.3% في نهاية آب 2018 وترتفع هذه النسبة إلى 102.1% لدى احتساب احتياطيات الذهب المقدرة قيمتها بنحو 11.1 مليار دولار.

في سوق الأسهم: واصلت بورصة بيروت منحاها التنازلي هذا الأسبوع، حيث سجل مؤشر الأسعار تراجعاً نسبته 1.1% ليقفل على 95.96، مراكماً انخفاضاً نسبته 12.5% منذ بداية العام 2018 داخل سوق تفتقر إلى السيولة والفعالية ووسط استمرار أزمة التأليف الحكومي. في التفاصيل، انخفضت أسعار 9 أسهم من أصل 13 سهماً تم تداولها هذا الأسبوع، بينما ارتفع سعر سهم واحد وظلت أسعار 3 أسهم مستقرة. وقد قادت أسهم "سوليدير ب" الأسعار نزولاً حيث سجلت انخفاضاً في أسعارها نسبته 4.6% إلى 6.45 دولار، تلتها أسهم "سوليدير أ" بتراجع في أسعارها نسبته 4.3% إلى 6.53 دولار، فأسهم "بنك عوده التفضيلية فئة J" (-4.1% إلى 93.90 دولار)، ومن ثم "إيصالات إيداع بنك لبنان والمهجر" (-2.7% إلى 9.06 دولار)، فأسهم "بنك عوده التفضيلية فئة H" (-1.6% إلى 93.45 دولار)، وأسهم "بنك لبنان والمهجر العادية" (-1.4% إلى 9.20 دولار) وأسهم "بنك عوده العادية" (-1.0% إلى 5.05 دولار) وأسهم "بنك بيبلوس العادية" (-0.7% إلى 1.40 دولار) وأسهم "بنك بيمو التفضيلية فئة 2013" (-0.6% إلى 98.25 دولار). وعلى صعيد أحجام التداول، ارتفعت قيمة التداول الاسمية من 2.3 مليون دولار في الأسبوع السابق إلى 7.9 مليون دولار هذا الأسبوع. وهي تقارن مع متوسط حجم تداول أسبوعي بقيمة 5.9 مليون دولار منذ بداية العام 2018. نالت الأسهم المصرفية حصة الأسد من النشاط بنسبة 93.28%، بينما نالت أسهم "سوليدير" النسبة المتبقة البالغة 6.72%.

في سوق سندات الأوروبوند: سجلت سوق سندات الأوروبوند تراجعات في الأسعار على طول منحنى المردود وسط بيوعات أجنبية لأسباب داخلية مرتبطة بأزمة التشكيل الحكومي، ومتبعة المنحى التراجعي للأسعار في الأسواق الناشئة الأخرى وسط تدهور في أسعار بعض العملات ولا سيما في تركيا والأرجنتين إضافة إلى المخاوف من تصعيد في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين، في وقت يتبع فيه البنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي سياسة نقدية متشددة. في هذا السياق، ارتفع متوسط المردود المثقل من 9.37% في الأسبوع السابق إلى 9.68% هذا الأسبوع. كذلك، اتسع متوسطBid Z-spread المثقل بمقدار 34 نقطة أساس، من 699 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 733 نقطة أساس هذا الأسبوع. وفي ما يتعلق بكلفة تأمين الدين، اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات من 645-665 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 665-695 نقطة أساس هذا الأسبوع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard