إنجاز جديد لمستشفى القديس جاورجيوس

7 أيلول 2018 | 18:09

مستشفى القديس جاورجيوس لإنسدادات شرايين القلب الكاملة والمستعصية.

انضمّ #مستشفى_القديس_جاورجيوس الجامعي في بيروت إلى السجل الأميركي العالمي لإنسدادات شرايين القلب الكاملة والمستعصية (PROGRESS CTO)، الذي يضم حاليا 34 مركزاً داخل الولايات المتحدة، و3 مراكز خارجها، إثنان في أوروبا والثالث في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي في بيروت.

كانت تعتبر انسدادات الشرايين الكاملة والمزمنة سابقا من الحالات المستعصية التي لم يكن لها علاج سوى الدواء أو العمليات الجراحية عندما تدعو الحاجة. لكن مع تطوّر التقنيات الجديدة، باتت من الممكن إعادة فتح الشرايين المسدودة بالكامل عبر الجلد.

لهذا السجل العالمي الشامل، المتخصّص في دراسة موضوع انسدادات الشرايين المستعصية وبحثها، مراكز عدة حول العالم ويهدف إلى تطوير موضوع انسدادات الشرايين الكاملة والمزمنة من خلال دراسات دقيقة للتقنيات والنتائج عبر مجموعات متنوعة من التقنيين والأطباء المتخصصين في كلّ أنحاء العالم.

يرتكز عمل هذا السجل على التدخل عبر الجلد لعلاج انسداد الشرايين التاجية الكاملة والمستعصية للقلب، يضم إليه المراكز التي تتمتع بخبرات عالية فقط.

مع بداية العام 2018، أُنشئت وحدة متخصصة لعلاج إنسدادات الشرايين الكاملة والمستعصية للقلب في المستشفى، وتم استقطاب خبراء من الخارج كما خضع الأطباء لدورات تدريبية مكثفة في الولايات المتحدة وأوروبا. أصبح المستشفى، خلال فترة قصيرة، مؤهلاً لإجراء هذه التقنية، لذا تلقى الدعوة للانضمام إلى السجل الأميركي العالمي لإنسدادات شرايين القلب الكاملة والمستعصية (PROGRESS CTO).

بذلك يصبح مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي في بيروت، المركز الوحيد خارج الولايات المتحدة وأوروبا الذي انضمّ إلى هذا السجل المرموق.

يضم هذا المركز 3 أطباء قلب تداخلي، ممرضة مشرفة على البرنامج، إلى طبيب متمرن مسؤول عن البحوث. جميع الحلات التي يقوم بها المركز يتم تدوينها في السجل الأميركي العالمي ويراجعها الخبراء الدوليون، مما يُشكل حافزا للحفاظ على المعايير العالية التي يتّبعها المستشفى عموماً والمركز خصوصاً، لا سيما خلال إجرائه هذه العمليات التداخلية الشديدة الدقة.

مزيد من المعلومات على الموقع الالكتروني: http://www.progresscto.org/investigators

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard