"Mr. Grocer" ... شابان سهّلا التسوق من "السوبرماركت"

6 أيلول 2018 | 21:50

المصدر: "النهار"

مؤسسا Mr. Grocer.

راج خلال السنوات الماضية "دليفري السوبرماركت"، إذ تعمد ربات المنزل إلى طلب حاجاتهن عبر الهاتف من أحد السوبرماركت القريبة إلى منزلها، أما اليوم وبفضل التطوّر التكنولوجي برزت سُبل جديدة للطلب لتحسين نوعية الخدمة وتأمين متطلبات الأفراد جميعها، الأمر الذي عمل كل من عمر ومكرم عثمان على تطويره في لبنان عبر التطبيق الهاتفي Mr. Grocer.
بدأت الفكرة عند عمر عندما وجد أنّ معظم الطلبات عبر الهاتف تأتي ناقصة من جهة، كما أنّ الزبون لا يعرف ما هي المنتجات التي يبيعها السوبرماركت بل يعتمد على طلب الأساسيات فقط. أما Mr. Grocer، فيوفر صوراً للمنتج وأحجامه إذ يمكن للزبون التصفح واختيار ما يُعجبه.

أنشأ عمر ومكرم التطبيق في بداية العام 2018، ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم يزيد الإقبال والطلبات عليه خصوصاً أنّ الخدمة جديّة، بحسب ما أوضحه عمر خلال حديثٍ لـ "النهار"، مضيفاً: "نصب تركيزنا على دراسة المشترين من التطبيق وبالتالي من أهم انجازاتنا أنّ كل فرد يطلب حاجاته عبر التطبيق يعود ويطلب مجدداً ما يؤكد على الجودة التي نقدمها".

طريقة استعمال التطبيق سهلة إذ يمكن للزبون إنشاء حساب وحفظ العنوان ومن ثمّ اختيار العناصر التي يحتاجها ووضعها في "سلته Cart" ومن ثمّ الطلب والدفع عند الاستلام مهما كانت الطلبية صغيرة. علماً أنّ السوبرماركت الذي يوفرون خدمة الدليفري عبر الهاتف لا يوصلون طلباً مقابل 5000 ل.ل على سبيل المثال. أما عن تكلفة التوصيل فهي تزيد فقط 1000 أو 1500 ل.ل على قيمة الحساب.

يسعى عمر ومكرم حالياً إلى زيادة عدد السوبرماركت التي يتعاونون معها من جهة وإلى توسيع نطاق الخدمة إلى مناطق خارج العاصمة، وأشار عمر إلى أنّ التطبيق يحوي نحو 16 متجراً حتى الآن في بيروت، ومعظمها من المتاجر المعروفة. وما يُميّز Mr. Grocer عن طلب الدليفيري عبر الهاتف أنّ يحفظ العنوان واسم الزبون إذ أنّه غير مضطر للتكلّم وإعادة شرح عنوانه، إضافة إلى قائمة بالمنتجات وصوراً لها. ويشير عمر إلى أنّ الجيل الجديد يقضي معظم وقته على التطبيقات الهاتفية لذلك هذه الخدمة تستمر في التطوّر.

تساهم التكنولوجيا في مواكبة حاجات الأفراد لتأمين أفضل الخدمات لهم خصوصاً الشباب المتوجه إلى قطاع الذكاء الاصطناعي ويُفضل أن تكون الخدمة سهلة وسريعة، وتجربة Mr. Grocer وغيره من التطبيقات حتى الآن تؤكد على أهمية تطوّر هذا القطاع بسبب تأمينه فرص عمل جديدة من جهة، ويعمل على نمو اقتصاد لبنان من جهة أخرى وتوجيهه إلى الواقع الرقمي الذي يعيشه العالم وقد تأخرنا عليه.

اقرأ أيضاً: Carpolo: للتخفيف من زحمة السير والتلوّث... فما هي؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard