مارك فان كوينبيرغ لدى "غاليري أليس مغبغب": التجريد الراقص

6 أيلول 2018 | 14:49

مارك فان كوينبيرغ لدى "غاليري أليس مغبغب".

تعرض "غاليري أليس مغبغب" ابتداء من 18 أيلول الجاري خمسة عشر عملاً يُكشف النقاب عنها للمرة الاولى في لبنان، هي عبارة عن "مشاهد تجريدية" للرسام البلجيكي العالمي مارك فان كوينبيرغ. أنجز الفنان هذه الاعمال بين 2000 و2011، وفيها يعمل على استكشاف الجسد وإيقاعات حركة عبر الفضاء، بواسطة مفردات التجريد؛ كمثل "الإختفاء"، و"التداعي"، و"الأفول"، و"اللولب". توحي الأعمال بالحركة، وهي مواد زئبقية وشفافة، تمثّل أشكالاً وحالات، جسّدتها يد الفنان على القماش الأسمر الداكن بشطحات واسعة للريشة، فتتلقاها مساحة اللوحة الخشنة وكأنها تلتقي أرواحها التائهة.

الأشكال خضراء، رمادية، وبيضاء يرسمها الفنان، فتغطي فضاء اللوحة العمودي، كأنها خيالات؛ تتزاوج، تمتزج، تتقاطع، تتواجه، تفترق على اللوحة - المسرح؛ وبكل ذلك تخلق إحساسا بالتوتر؛ كما الراقص على الخشبة؛ كما الرسام أمام اللوحة.

ولد مارك فان كوينبيرغ في نينوف ببلجيكا العام 1954. درس الرسم بين 1972 و1975 في مدرسة القديس مرقس في غاند؛ ثم النحت والسيراميك في "الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة"، بين 1979 و 1984. وتلقى دروسا في الرقص الكلاسيكي والحديث، فيما كان يعمل راقصا في الأوبرا الملكية في غاند، وذلك بين 1975 و1977. حصل على منحة سمحت له بدراسة إضافية لفن الرسم في "برات انستتيوت" في نيويورك، بين 1987 و1989؛ حيث استقر إبتداء من 1994، وحيث يعمل؛ تعرض أعماله بانتظام في بلجيكا وأميركا.

معرضه في "غاليري أليس مغبغب" يجمع بين التجريد والتشكيل، بين الرسم والرقص، ويستمر إلى 27 تشرين الأول.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard