أوّل دراسة تقيّم الوضع العالمي... ربع البالغين في العالم معرضون للخطر

6 أيلول 2018 | 09:48

المصدر: ا.ف.ب

  • المصدر: ا.ف.ب

ممارسة الرياضة بطريقة منتظمة.

لا يقوم أكثر من 1,4 مليار بالغ في العالم بنشاط بدني كاف، ما يزيد من خطر إصابتهم بأمراض قلبية وعائية وبداء السكري والخرف وبعض أنواع السرطان، بحسب ما كشفت دراسة تستند إلى بيانات تعود للعام 2016.

وبيّنت الدراسة التي أجراها باحثون من منظمة الصحة العالمية أن امرأة واحدة في العالم من كل ثلاث ورجلاً واحداً من كل أربعة لا يقومان بتمارين بدنية كافية للحفاظ على صحتهم.

وندّد القيمون على هذه الأبحاث بقلة التقدّم في تحسين مستوى النشاط البدني بين 2001 و2016.

وقالت ريجينا جاتهولد وهي باحثة في منظمة الصحة العالمية وشاركت في الإشراف على الدراسة "خلافا للمخاطر الصحية العالمية الكبيرة الأخرى، فإن مستويات ضعف النشاط البدني لا تتراجع على المستوى العالمي، وأكثر من ربع البالغين لا يحققون المستويات الموصى بها من النشاط البدني من أجل التمتع بصحة جيدة“.

150 دقيقة لصحة جيدة؟

حلّلت الدراسة مستويات النشاط البدني المتعارف عليه (في موقع العمل والمنزل وخلال التنقلات والأنشطة الترفيهية) لبالغين (تخطوا الثامنة عشرة من العمر)، بالاستناد إلى 358 دراسة من 168 بلدا شملت في المجموع 1,9 مليون شخص. نتيجة الدراسة بينت للباحثين أن ربع سكان العالم البالغين (أي 1,4 مليار شخص) لم يمارسوا تمارين بدنية كافية سنة 2016.

وهي أول دراسة تقيّم الوضع العالمي في مجال النشاط البدني، بحسب ما أوردت مجلة "ذي لانست غلوبل هيلث" التي نشرت فيها هذه الأبحاث.

وتوصي منظمة الصحة العالمية البالغين بممارسة 150 دقيقة من التمارين البدنية المتوسطة الشدة (كالمشي السريع والسباحة والبستنة وركوب الدراجة الهوائية) في الأسبوع أو 75 دقيقة من النشاط البدني العالي الشدة (كالركض والرياضات الجماعية مثل كرة القدم).

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard