والد منى المذبوح يهدّد بالانتحار: "لو كانت ابنة مسؤول هل كان هذا حالها؟

5 أيلول 2018 | 18:55

المصدر: "النهار"

منى المذبوح.

أيام قليلة وتنطق محكمة الاستئناف المصرية حكمها بحق اللبنانية #منى_المذبوح، المحكوم عليها بالسجن مدة 8 سنوات بتهمة "اذاعتها عمدا شائعات كاذبة من شأنها المساس بالمجتمع، والتعدي على الأديان فضلاً عن صناعة وعرض محتوى خادش للحياء العام عبر صفحتها في موقع فايسبوك"، وفق ما قالت النيابة العامة... ايام تمر كالسنين على عائلة المذبوح التي لم تهدأ ولم تستكن منذ توقيف ابنتها في شهر ايار الماضي.

التهديد بالانتحار

والد منى طرق كل الابواب، منها القصر الرئاسي والسرايا الحكومية، وقال: "وعدت خيراً من رئيس الجمهورية وكذلك من رئيس الحكومة ووزير الخارجية، وغيرهم، لكني اخشى كثيرا ان يحين وقت الجلسة ولا تطلق ابنتي، فليست منى وحدها مسجونة اليوم بل انا وزوجتي وشقيقها كذلك، وحده الله يعلم ما نعيشه، حتى اني وصلت الى اتخاذ قراري بالانتحار ان حكم القاضي عليها بالسجن ولو ليوم واحد نهار الاحد المقبل، فانا لم اعد احتمل، ابنتي مريضة ولو لم تكن كذلك لكانت انتظرت حتى تعود إلى لبنان ثم بثت الفيديو، فهي عبرت عن غضبها وبقيت في مصر التي تعشقها، الى ان سرق احد الاشخاص الفيديو عن صفحتها ونشره، لتقع الكارثة على رؤوسنا، مع العلم انه طبقا للقانون المصري يجب ان يعاقب على فعلته".

علامات استفهام

مناشدة من القلب وجهها علي الى الشعب المصري والرئيس عبد الفتاح السيسي لمساعدته في قضية ابنته، مؤكداً ان "المحاميين حسن بزي وسهى اسماعيل تبرعا للدفاع عن منى"، واضاف: "الخطيئة لا تولد معنا بل المجتمع يدفعنا اليها، ومن كان منكم بلا خطيئة فليرجم ابنتي بحجر"، متسائلاً: "لو كانت ابنة مسؤول هل كان هذا حالها؟ هل كانت دمرت ومعها عائلتها؟ ومع هذا يبقى الأمل ان ينتهي الكابوس وترحّل ابنتي من مصر وتعود الى احضاني، كي لا انهي حياتي حينها فقط قد يشعر الجميع كم كان حجم مأساتي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard