أميركا تطمئن آسيا أن هدفها في التركيز على القارة قائم

21 تشرين الثاني 2013 | 09:58

سعى البيت الابيض الاميركي الى طمأنة حلفائه في آسيا والمحيط الهادي الى ان التزام الولايات المتحدة بسياسة التركيز على آسيا مازال هدفا مهما رغم الاهتمام الاميركي الاخير بأحداث الشرق الاوسط.
وكان الغاء الرئيس باراك اوباما لجولة في آسيا في تشرين الاول قد اثار تساؤلات بشأن مدى التزامه بتغيير في سياسته. وانشغلت الولايات المتحدة مؤخرا بالعمل من أجل التوصل الى اتفاق دولي بشأن البرنامج النووي الايراني بعد توصلها لاتفاق لازالة الاسلحة الكيماوية للحكومة السورية.
وأعلنت سوزان رايس مستشارة الامن القومي للبيت الابيض ان اوباما سيسافر الي اسيا في نيسان القادم لتعويض الرحلة التي الغيت في تشرين الاول بسبب ازمة الميزانية الاميركية.
كما يزور جو بايدن نائب الرئيس الاميركي الصين واليابان وكوريا الجنوبية اوائل كانون الاول كما سيعود جون كيري وزير الخارجية الاميركي الى آسيا في غضون اسابيع.
وفي كلمة لها في جامعة جورجتاون قالت رايس "لا يهم عدد المناطق الساخنة التي تظهر في مناطق أخرى سنستمر في تعميق التزامنا الراسخ بهذه المنطقة المهمة."
وخصصت رايس معظم خطابها للتركيز على الصين. وقالت ان الهدف بالنسبة للصين هو التعامل مع "منافسة حتمية" وفي الوقت نفسه بناء تعاون وثيق في القضايا التي هناك اتفاق بين البلدين بشأنها.
وقالت رايس ان الولايات المتحدة ستواصل الإصرار على ان تحقق بكين تقدما ملموسا لتحسين مناخ التجارة الثنائية مثل سعر للعملة يستند الي قوى السوق وفتح الاسواق الصينية بشكل اكبر امام البضائع والخدمات الامريكية وتعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية للشركات الامريكية.
كما قالت رايس ان التجسس الالكتروني يلحق ضررا بالصين وإذا لم يتم اتخاذ اجراءات لكبحه "فان هذا السلوك سيقوض العلاقة الاقتصادية التي تعود بالنفع على بلدينا."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard