بورصة أبوظبي ترتفع بدعم من أنباء عن اندماج ثلاثة مصارف

4 أيلول 2018 | 19:53

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

بورصة أبوظبي.

ارتفعت الأسهم في أبوظبي بعدما أعلن بنك أبوظبي التجاري إنه يجري مباحثات بشأن اندماج محتمل مع مصرفين آخرين، بينما كانت التعاملات هادئة في الأسواق الأخرى في المنطقة وسط مخاوف بشأن الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة ودول أخرى.

وقال بنك أبوظبي التجاري إنه يُجري محادثات اندماج في مرحلة مبكرة مع بنك الاتحاد الوطني ومصرف الهلال قد تفرز بنكا بأصول قيمتها 113 مليار دولار.

وقال طارق قاقيش مدير إدارة الأصول في مينا كورب للخدمات المالية بدبي "يتجاوب المستثمرون مع الأنباء الإيجابية الخاصة باندماج محتمل بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني وربما مصرف الهلال".

وتابع: "القطاع المصرفي العالمي يتجه نحو الأنشطة الرقمية، ومن ثم يغلق فروعا ويركز على نسب التكلفة إلى الدخل كي يتمكن من المنافسة وزيادة حقوق المساهمين. وهو نفس الشيء في الإمارات".

وقالت أرقام كابيتال في دبي إنها تتوقع ارتفاع سهم بنك الاتحاد الوطني 40 في المئة عن سعر إغلاق الاثنين البالغ 3.86 درهم وفقا لمذكرة لزبائنها.

أضافت أنها تتوقع أن يكون بنك أبوظبي التجاري مصدر قوة في الصفقة وأن يعطي الاندماج تمثيلا أعلى للكيان المندمج على مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة.

وارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري 12.8 في المئة إلى ثمانية دراهم، وهو أعلى مستوى منذ آب 2015 في حين قفز سهم الاتحاد الوطني 14.8 في المئة إلى 4.43 درهم، وهو أعلى مستوى له منذ آذار الماضي. وقال قاقيش "القطاع المصرفي في الإمارات متخم، لذا فإن عمليات الاندماج لتكوين كيانات أكبر لتحقيق وفورات وكفاءة أكبر أمر إيجابي لأبوظبي". 

وأغلق مؤشر أبوظبي مرتفعا 0.9 في المئة عند 4984 نقطة.

وزاد مؤشر دبي 0.3 في المئة بفضل شركات العقارات والخدمات اللوجستية. وارتفع سهم داماك العقارية، الشركة المالكة والمشغلة لنادي الجولف الوحيد الذي يعمل العلامة التجارية لترامب في الشرق الأوسط، 0.5 في المئة. وزاد سهم إعمار للتطوير وهي وحدة تابعة لإعمار العقارية 1.9 في المئة ودريك اند سكل انترناشونال 4.4 في المئة. 

ولم يطرأ تغير يذكر في أسواق الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء مع انخراط الولايات المتحدة في خلافات تجارية قد تضر بالاقتصاد العالمي.

وقال قاقيش "صعوبة التنبؤ بالسياسات الاقتصادية الأميركية تجاه الشركاء التجاريين في العالم تؤثر على شهية المستثمرين تجاه أسواق الأسهم".

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 في المئة، في ظل ضعف اهتمام المستثمرين بعدما وضعوا في الاعتبار ادراج أسهم سعودية على مؤشر إم.إس.سي.آي للاسواق الناشئة في العام المقبل.

وقفزت أسهم الشركة العقارية السعودية 6.6 في المئة الى 14.72 ريال في أكثر التعاملات كثافة منذ أيار بعد ان قالت إنها وقعت اتفاقية إطارية مع رئاسة أمن الدولة في السعودية لتقديم خدمات عقارية متكاملة لمشروعات الرئاسة فيما يزيد عن 100 موقع.

وفي الكويت ارتفعت أسهم من بينها بنك الكويت الوطني واجيليتي مدعومة بتوقعات تدفقات على هذه الأسهم عندما تنضم الكويت لمؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة في 25 ايلول. وارتفع سهم البنك واحد في المئة واجيليتي 1.3 في المئة بينما زاد مؤشر البورصة واحدا في المئة. 

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية: زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 7968 نقطة.

- دبي: ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 2837 نقطة.

- أبوظبي: صعد المؤشر 0.9 في المئة إلى 4984 نقطة.

- قطر: ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 9820 نقطة.

- الكويت: زاد المؤشر واحد في المئة إلى 5279 نقطة.

- البحرين: صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 1338 نقطة.

- سلطنة عمان: استقر المؤشر عند 4429 نقطة.

- مصر: ارتفع المؤشر 0.6 في المئة إلى 15923 نقطة.

اقرأ أيضاً: طرح أدنوك للتوزيع يجمع 851 مليون دولار

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard