خبر مع صورة... محاولة الانتحار لم تحصل في لبنان!

4 أيلول 2018 | 17:37

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الرجل التونسي الذي حاول الانتحار.

خبر عن رجل شطّب نفسه بآلة حادة، مع صورة له وهو ينزف دما. الخبر والصورة نشرتهما #الوكالة_الوطنية_للاعلام الساعة 16,00 بعد ظهر اليوم، ضمن متفرقاتها. واسرعت مواقع اخبارية لبنانية الى نشره بدورها، نقلا عنها. وفي وقت عمدت الوكالة الى حذفه لاحقا، كان لا يزال موجودا على مواقع لبنانية. ما حقيقة الخبر والصورة؟ "النهار" دققت من اجلكم:  

الوقائع: جاء في خبر الوكالة الآتي: "أقدم أحد المواطنين قرابة الثانية والنصف بعد ظهر اليوم، على تشطيب جسده بآلة حادة، أمام مقر وزارة الشؤون الاجتماعية في بدارو- قرب تقاطع شركة "البويك"، احتجاجا على وضعه المعيشي السيىء. وقد هرعت الى المكان القوى الامنية وعدد من المواطنين الذي صودف وجودهم في المحلة، وتم نقله الى أحد المستشفيات القريبة، حيث يخضع لعناية طبية مركزة".  

-في اجراء بحث عن الصورة، يتبين انها تعود الى رجل تونسي، وليس لبنانيا، "حاول الانتحار ذبحا امام مقر وزارة الشؤون الاجتماعية في تونس"، وفقا لسرد ارفق بفيديو نشرته محطة "مساكن TV"- وهي محطة تلفزيونية في مدينة مساكن التونسية- عن الحادثة على صفحتها في "الفايسبوك".

واوردت مواقع اخبارية عربية عدة ان الرجل اقدم على خطوته "بعدما تجاهل المسؤولون في الوزارة طلبات عدة له"، و"احتجاجاً على عدم حصوله على إعانات مادية ومساعدات اجتماعية اعتاد تلقيها من الوزارة". وفقا لما ينشر عن الواقعة، "حاول المواطن التونسي الانتحار، عبر ضرب نفسه بآلة حادة على مستوى الرقبة. لكن تدخل عدد من المواطنين وأعوان الحماية المدنية أنقذه من الموت، بحيث تم إسعافه ونقله إلى احد المستشفيات القريبة، لتلقي العلاج". 

ونقلت شبكة "ارم نيوز" عن مصادر من الوزارة إن "الرجل الذي أقدم على الانتحار من ذوي الحاجات الخاصة، وهو أب لطفلين، ويسكن في محافظة جندوبة شمال العاصمة التونسية". ووفقا لموقع "العربية"، يدعى بشير الحامدي، "وهو في العقد الرابع، ويعاني إعاقة بصرية".

-لمزيد من التدقيق، اكد مصدر مطلع في وزارة الشؤون الاجتماعية اللبنانية لـ"النهار" ان "اي حادثة من هذا النوع لم تشهدها الوزارة اليوم، ولا البارحة، ولا طوال الاسبوع المنصرم".   

النتيجة: الخبر والصورة اللذان نشرتهما الوكالة اللبنانية (قبل حذفه)، ومن بعدها مواقع اخبارية لبنانية، يعودان الى واقعة حصلت في تونس، وليس في لبنان، وفقا لما اورده الخبر الزائف. 

بيان الوكالة

في وقت لاحق، اصدرت الوكالة الوطنية بيانا توضيحيا قالت فيه: "ورد على موقع الوكالة خبر عن إقدام أحد المواطنين قرابة الثانية والنصف بعد ظهر اليوم، على تشطيب جسده بآلة حادة، أمام مقر وزارة الشؤون الاجتماعية في بدارو - قرب تقاطع شركة "البويك"، احتجاجا على وضعه المعيشي السيىء. واذ توضح الوكالة ان الخبر غير صحيح، وهو حاصل في تونس، وليس في بيروت، وهو ناتج عن التباس وقع فيه مراسل الوكالة، تعتذر من وزارة الشؤون الاجتماعية، لان ما ورد في الخبر المنشور ان الحادثة حصلت أمام مبناها في بدارو. كذلك، تعتذر عن كل ما تسبب به الخبر من بلبلة وقلق لدى الرأي العام اللبناني".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard