ما حقيقة فيديو الإشكال الدمويّ في برج حمّود؟

2 أيلول 2018 | 16:50

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

علم للجيش اللبناني في برج حمود، احتفالا بعيد الجيش (الصورة من صفحة بلدية برج حمود في الفايسبوك).

هذا الفيديو تتناقله صفحات وحسابات، خصوصا لبنانيّة، على وسائل التواصل الاجتماعي منذ صباح السبت 1 ايلول 2018، في شكل مكثف، مع سرد مشترك له: "جانب من الاشتباكات التي اندلعت في برج حمود على خلفية مقتل لبناني من أصل ارمني على يد عامل سوري"، ليل الجمعة 31 آب 2018. عشرات المشاركات، مئات التعليقات. لكن مهلا. هل هذا الفيديو يصوّر بالفعل الاشتباكات التي حصلت في برج حمود في ذلك التاريخ؟ ما حقيقته؟ "النهار" دققت من اجلكم.

الوقائع: 30 ثانية فقط. المشهد سريع، بحيث تركز الكاميرا على مجموعة أشخاص يتشاجرون بعنف، متبادلين اللكمات. عجيج عال، صياح، ويتعالى صراخ امرأة "آه... ماما، آه، آه"، في وقت تشتد المعركة اكثر، ويبدأ المتشاجرون بالتراشق بالكراسي، ويستعد رجل آخر لالقاء سلّم كبير على "الخصوم"... ملاحظة سجلها مشاهدو الفيديو: "الكراسي برتقالية اللون".  

في وقت تربط صفحات وحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي الفيديو باشتباكات برج حمود، يتناقل سكان المنطقة روايات عدة عن الاشكال المروع ليل الجمعة 31 آب 2018، "في وقت لا يزال الغموض يلفّ مختلف جوانب القضية، وسط تكتم الاهالي". ما يُعرَف حتى الساعة من تفاصيل قليلة مؤكدة عنه انه وقع في الشارع العريض قرب مدرسة مسروبيان، وانه ادى إلى سقوط قتيلين، احدهما ارمني يدعى خوسوف كردنيان، والآخر يُدعى سامي أمين، وكان وراء الإشكال، على ما يُعتَقد. وبين الجرحى العديدين، عريف أول في الجيش اللبناني. وقد بدأ التحقيق في الإشكال، وقد أحيل على النيابة العامة العسكرية.

-في ظل ندرة الصور عن إشكال برج حمود، يبيّن بحث على الانترنت ان الفيديو المتداول لا يتعلق إطلاقا به. لقد وجدنا الفيديو نفسه، والكراسي البرتقالية نفسها. وما يصوّره هو "شجار عائلي" حصل في "عين ماهل قرب الناصرة ليل 28 آب 2018". وقد نُشر ابتداء من 29 آب 2018، على وسائل التواصل الاجتماعي، وايضا على مواقع اخبارية في الانترنت، اي قبل يوم او يومين من اشكال برج حمود.   

وكتب موقع "بكرا" الاخباري في الناصرة في 29 آب: "مع اقتراب الانتخابات للسلطات المحلية، بدأت الشجارات العائلية في البلدات العربية. في عين ماهل الليلة الماضية (اي 28 آب 2018)، وبعد انتخابات داخلية في عائلة ابو ليل لاختيار مرشح العائلة لرئاسة المجلس، اندلع شجار عنيف بين مجموعة من أبناء العائلة. وانتشرت فيديوات عن الشجار أظهرت التراشق بالكراسي، بينما وصلت قوات من الشرطة إلى القرية".  

في واقع الامور، هناك فيديو آخر يصوّر الشجار نفسه كاملا في عين ماهل (1,09 دقيقة). لكنه يبدأ من زاوية اخرى، ويتضمن الـ30 ثانية المتناقلة في الصفحات اللبنانية. وقد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع اخبارية على الانترنت، خصوصا تلك التي تنشر اخبار الناصرة. ويمكن مشاهدته كاملا هنا.  

النتيجة: الزعم ان الفيديو المتداول بكثافة يصوّر جانب من الاشتباكات في برج حمود، زعم زائف، ولا صحة له اطلاقا.      


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard