فلاشينغ ميدوز: نادال يتحدى الآلام وسيرينا تكتسح شقيقتها

1 أيلول 2018 | 10:54

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

سيرينا وفينوس (أ ف ب).

قلب المصنف أول عالمياً الإسباني #رافاييل_نادال تأخره بمجموعة أمام الروسي كارن خاتشانوف، إلى فوز صعب 5-7، 7-5، 7-6 (9-7)، 7-6 (7-3)، ليبلغ الدور الرابع من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة في #التنس.

وتمكن حامل لقب آخر البطولات الأربع المفتوحة لهذا الموسم، من بلوغ دور الـ16 للمرة العاشرة في مسيرته، ويواصل سعيه للتتويج باللقب الأميركي للمرة الرابعة (بعد 2010، 2013 و2017).

وكانت مباراة نادال (32 عاماً) ضد الشاب خاتشانوف (22 عاماً والمصنف 26 عالمياً)، عبارة عن مسيرة مضنية استغرقت 4 ساعات و23 دقيقة على ملعب "آرثر آش" الرئيسي. وبلغت المباراة أصعب مراحلها بالنسبة الى نادال، عندما بدأ الروسي بالإرسال للفوز بالمجموعة الثانية (في الشوط العاشر)، الا أن نادال تمكن من كسره والعودة لانتزاع المجموعة، والصمود في المجموعة الرابعة عندما كسر خاتشانوف إرساله في مرحلة حاسمة.

وقال الإسباني: "كارن لعب بشكل جيد جداً. هو في تطور دائم. لاعب شاب يمتلك كل شيء. أتوقع له الفوز بالعديد من المباريات في مسيرته".

أضاف: "بالنسبة إلي، كانت المباراة متطلبة وبدنية".

واعتمد خاتشانوف، الذي خسر 5 مرات في خمس مباريات ضد نادال (بما فيها مباراة الجمعة)، أسلوبا هجوميا منذ البداية، وتمكن من كسر إرسال الإسباني والتقدم 2-1 في المجموعة الأولى، قبل أن يعادل نادال النتيجة 4-4، ويتقدم خاشانوف مجددا 6-5، ويحظى بإرسال الفوز بالمجموعة، ليحافظ عليه ويفوز من الفرصة الرابعة التي أتيحت له.

وفي المجموعة الثانية، تقدم الروسي بنتيجة 3-1، قبل أن يعيد نادال فرض إيقاعه ويعادل 4-4 ويحافظ اللاعبان على إرسالهما حتى 5-5، الى أن تمكن الإسباني من كسر إرسال منافسه والفوز. ولم تحسم المجموعة الثالثة سوى بشوط فاصل مثير، حسمه نادال عند الفرصة الخامسة للفوز، بعدما حسم لمصلحته تبادلا للكرات امتد لـ39 ضربة.

وتواصلت الإثارة في المجموعة الرابعة، اذ أن نادال كان يرسل للفوز في الشوط العاشر، الا أن خاتشانوف تمكن من تحقيق الكسر. وحظي الروسي بفرصة للفوز بالمجموعة في الشوط الثاني عشر على إرسال نادال، الا أن الأخير أنقذها وجر المباراة الى شوط فاصل حسمه دون عناء.

واحتاج نادال في استراحة ما بين المجموعتين الأولى والثانية، الى وضع رباط دعم لركبته اليمنى التي عانى من مشاكل فيها سابقاً، الا أنه أكد بعد الفوز أنه سيكون جاهزا بنسبة "100 في المئة للمباراة المقبلة"، والتي ستجمعه بالجورجي نيكولوز باسيلاشفيلي المصنف 37 عالميا، الفائز في الدور الثالث على الأرجنتيني غيدو بيلا 6-3، 6-4، 1-6 و7-6 (7-4).

وبلغ الجنوب أفريقي كيفن أندرسون، وصيف نادال في فلاشينغ ميدوز 2017، الدور الرابع بفوز صعب على الكندي دينيس شابوفالوف 4-6، 6-3، 6-4، 4-6، و6-4.

ويلاقي أندرسون المصنف خامسا، والذي حل وصيفا أيضا للصربي نوفاك ديوكوفيتش في بطولة ويمبلدون الإنكليزية في تموز الماضي، في الدور المقبل النمسوي دومينيك تييم التاسع، والذي فاز على الأميركي تايلور فريتز بنتيجة 3-6، 6-3، 7-6 (7-5)، و6-4.

وأنهى الكندي ميلوس راونيتش مسيرة السويسري ستانيسلاس فافرينكا بطل فلاشينغ ميدوز 2016، بفوزه عليه 7-6 (8-6)، 6-4، و6-3.

ويلاقي الكندي في الدور المقبل الأميركي جون إيسنر الفائز على الصربي دوشان لايوفيتش 7-6 (10-8)، 6-7 (6-8)، 6-3 و7-5.

ويلتقي أيضاً في الدور الرابع، الأرجنتيني خوان مارتن دول بوترو بطل 2009، والكرواتي بورنا كوريتش، بعد فوز الأول على الإسباني فرناندو فرداسكو 7-5، 7-6 (8-6) و6-3، والثاني على الروسي دانييل مدفيديف 6-3، 7-5، و6-2.

وتفوقت الأميركية #سيرينا_وليامس على شقيقتها فينوس 6-1 و6-2، في المواجهة المرتقبة بينهما ضمن الدور الثالث.

وفي المباراة الرقم 30 بين اللاعبتين المصنفتين في المركز الأول عالمياً سابقاً، قدمت سيرينا (36 عاما) أداء اعتبرت أنه الأفضل منذ عودتها الى الملاعب في آذار الماضي، بعد غيابها لأكثر من عام في إجازة أمومة وضعت خلالها مولودتها الأولى في أيلول 2017.

وقالت الباحثة عن لقبها الرابع والعشرين في بطولات الغران شليم: "لعبت أفضل بكثير هذه الليلة (الجمعة) مما قمت به منذ بدأت مسيرة العودة".

وحققت سيرينا في مباراة الأمس فوزها الـ18 على شقيقتها في مقابل 12 انتصاراً لفينوس (37 عاماً). واعتبرت الأخيرة أن أداء شقيقتها الصغرى كان الأفضل في مباراة بينهما، وهو ما لم توافق عليه سيرينا بالكامل.

وأوضحت الأخيرة: "أعتقد أنها أفضل مباراة قدمتها ضدها منذ زمن طويل، لكن لا أعرف ما اذا كانت الأفضل على الإطلاق".

ونتيجة مباراة الجمعة مماثلة لأفضل نتيجة حققتها سيرينا في مواجهة فينوس، وتعود الى نصف نهائي دورة تشارلستون الأميركية عام 2013.

واعتبرت فينوس المتوجة بلقب فلاشينغ ميدوز عامي 2000 و2001، أن سيرينا "لعبت بشكل جيد جداً، لم أتمكن حتى من رد كراتي. لا أعتقد أنني ارتكبت العديد من الأخطاء، الا أنها قامت بكل شيء كما يجب"، مضيفة "من الطبيعي أنها ترغب الحفاظ على هذا المستوى طوال البطولة".

ويعود اللقاء الأخير في بطولة كبرى بين الشقيقتين الى نهائي أوستراليا المفتوحة في كانون الثاني 2017، حين تفوقت سيرينا (كانت حينها في بداية فترة الحمل وغابت عن المنافسات من بعد البطولة).

وتبحث سيرينا عن لقبها السابع في فلاشينغ ميدوز، والذي سيتيح لها معادلة الرقم القياسي للأوسترالية مارغريت كورت مع 24 لقباً في البطولات الكبرى، علماً أن الأخيرة حققت العديد من ألقابها قبل بدء تطبيق نظام الاحتراف.

وخلال مباراة الجمعة، أثارت سيرينا قلق المشجعين في مطلع المجموعة الأولى، عندما طلبت وقتاً طبياً مستقطعاً للاعتناء بكاحلها الأيمن ووضع رباط حوله، من دون أن يبدو أن أداءها قد تأثر بهذا الأمر.

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard