واشنطن أعدت لائحة أهداف محتملة لضربتها في سوريا

1 أيلول 2018 | 09:24

المصدر: "سي أن أن"

بثت شبكة "ٍسي أن أن" الأميركية للتلفزيون أن الخبراء الاستخباراتيين والاستطلاعيين العسكريين في الولايات المتحدة وضعوا قائمة للأهداف المحتملة التي قد يتم استهدافها بضربة أمريكية جديدة على سوريا.

 

ونسبت الشبكة إلى عدد من المسؤولين في البلاد أن القائمة تشمل مواقع سورية يزعم أنها تستخدم لإنتاج الأسلحة الكيميائية، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستشن غارات على هذه الأهداف حال إعطاء الرئيس دونالد ترامب، أمرا مناسبا، "كرد على تنفيذ القوات الحكومية" في سوريا هجوماً باستخدام المواد السامة. 

ومع ذلك، أوضحت أن "القرار لم يتم اتخاذه بعد"، إلا أن مسؤولا "مطلعا بشكل مباشر على الوضع الراهن" قال إن القوات الأمريكية "قادرة على الرد بصورة سريعة للغاية" حال شن السلطات السورية هجوما كيميائيا، موضحا أن المعطيات التي تم جمعها سابقاً حول الأهداف المحتملة ستتيح للبنتاغون ضمان بداية جيدة لعمليته حال قرر ترامب تنفيذها. 

وأشارت مصادر القناة إلى "قلق" الولايات المتحدة من أن "الهجوم الوشيك" للقوات الحكومية على إدلب، معقل المسلحين المتمردين ، "قد يشمل استخداما للأسلحة الكيميائية حال تمكنهم من إبطاء تقدمه". 

وزعم مسؤولان في قطاع الدفاع الأميركي أن القوات الحكومية السورية نقلت على مدار الأسابيع الماضية مجموعة من المروحيات الحربية نحو إدلب، وأضافا أن "الولايات المتحدة قلقة من استخدامها في نهاية المطاف من أجل شن هجوم كيميائي آخر باستخدام قنابل تحتوي على الكلور".    

وعلى مدار الأيام الماضية حذرت وزارة الدفاع الروسية مرارا من أن المسلحين في محافظة إدلب يعملون بالتعاون مع عناصر من منظمة "الخوذ البيضاء" والاستخبارات البريطانية، على إعداد استفزاز كيميائي بغرض اتهام السلطات في دمشق بشن هجوم بمواد سامة، مشيرة إلى أن هذا الحادث سيوظف لاستغلاله ذريعة لضربة أمريكية بريطانية فرنسية على سوريا. 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard