كيف تأثّرت إيران سياسيّاً واجتماعيّاً بالتغيّر المناخيّ؟

31 آب 2018 | 13:17

المصدر: "النهار"

عاصفة رملية.

"هذا الصيف (2017)، سجّلت إيران واحدة من أعلى درجات الحرارة التي شهدتها الأرض، عند 129.7 فهرنهايت (54.27 درجة مئويّة)". هذه المعلومة التي قدّمتها مجلّة "ساينتيفيك أميركان" في كانون الثاني الماضي، تشكّل مؤشّراً إلى أحد الظواهر المناخيّة التي تواجهها إيران والناجمة على الأرجح عن تداعيات #التغيّر_المناخيّ العالميّ.



في 7 كانون الثاني أيضاً، نقلت وكالة "إيسنا" شبه الرسميّة في إيران عن مدير مركز إدارة الأزمة والجفاف التابع لوكالة الأرصاد الجوّيّة شهروخ فاتح قوله إنّ ما يقارب 96% من مجمل مساحة إيران يعاني من مستويات مختلفة من الجفاف الطويل المدى. وقال فاتح إنّ الجفاف الطويل والشديد في غرب وجنوب غرب البلاد التي تشكّل مورداً مائيّاً أساسياً لقسم كبير من إيران يثير الخاوف. وأشارت الدراسة التي امتدّت على 84 شهراً إلى أنّ البلاد شهدت مديات جفاف تتراوح بين ما هو معتدل وما يصل إلى أقصى التطرّف.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard