كيف تأثّرت إيران سياسيّاً واجتماعيّاً بالتغيّر المناخيّ؟

31 آب 2018 | 13:17

المصدر: "النهار"

عاصفة رملية.

"هذا الصيف (2017)، سجّلت إيران واحدة من أعلى درجات الحرارة التي شهدتها الأرض، عند 129.7 فهرنهايت (54.27 درجة مئويّة)". هذه المعلومة التي قدّمتها مجلّة "ساينتيفيك أميركان" في كانون الثاني الماضي، تشكّل مؤشّراً إلى أحد الظواهر المناخيّة التي تواجهها إيران والناجمة على الأرجح عن تداعيات #التغيّر_المناخيّ العالميّ.



في 7 كانون الثاني أيضاً، نقلت وكالة "إيسنا" شبه الرسميّة في إيران عن مدير مركز إدارة الأزمة والجفاف التابع لوكالة الأرصاد الجوّيّة شهروخ فاتح قوله إنّ ما يقارب 96% من مجمل مساحة إيران يعاني من مستويات مختلفة من الجفاف الطويل المدى. وقال فاتح إنّ الجفاف الطويل والشديد في غرب وجنوب غرب البلاد التي تشكّل مورداً مائيّاً أساسياً لقسم كبير من إيران يثير الخاوف. وأشارت الدراسة التي امتدّت على 84 شهراً إلى أنّ البلاد شهدت مديات جفاف تتراوح بين ما هو معتدل وما يصل إلى أقصى التطرّف.


طهران تتحرّك
يعترف المسؤولون في #إيران بعمق أزمة شحّ المياه، ولذلك يخصّص الإعلام الرسميّ إعلانات توعويّة حول الموضوع. وفقاً لوكالة "رويترز" شجّع أحد الإعلانات المواطنين الإيرانيّين على عدم إهدار المياه حيث يظهر رجل جالس على كرسيّ وسط الصحراء مع شعار يقول: "الجفاف أقرب ممّا تظنّون".
صورة ملتقطة لما كانت أراضي رطبة بالقرب من بحيرة هامون في إيران - "أ ف ب" وفي مقابلة مع قناة "دي دبليو" الألمانيّة، قال رئيس البعثة الإيرانيّة إلى المؤتمر الأمميّ الثالث والعشرين للتغيّر المناخيّ (تشرين الثاني 2017) مجيد شفيع بور إنّ دولته تعمل على تخفيف الانبعاثات السامّة عبر اللجوء إلى الطاقة البديلة. ففي خطتها السادسة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي كشفتها أوائل سنة 2017، وضعت #طهران نصب عينيها توليد 5000 ميغاوات من الطاقة المتجدّدة، بما فيها 3000 ميغاوات من الطاقة الشمسيّة والباقي من الرياح. يعتقد شفيع بور أنّ هذا الرقم ليس كبيراً لكنّه يمثّل مساراً حكومياً عامّاً يقدّم حوافز للقطاع الخاص من أجل تأدية دور أكبر في إنتاج الطاقة النظيفة.

علاقة بين التغيّر المناخي والتظاهرات؟
تتأثّر تلك البلاد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard