استغاثة عرفات

29 آب 2018 | 22:49

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"
نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه راجح الخوري في "النهار" بتاريخ 9 أيلول 1995، حمل عنوان "استغاثة عرفات".
استغاثة عرفات لن تنتهي القمة الجديدة على "معبر اريز الدموي" بين ياسر عرفات واسحق رابين اليوم، بأكثر من قهقهات القتلى الذين سيحضرون لمعاينة اليأس المتنامي بين "المرابي الكبير" الذي يبيع "السلام" و"الواهم الكبير" الذي يشتري الاستسلام. ولن يكون في وسع الرجلين اكثر من تبادل اللوائح الاسمية للمعتقلين، من الفلسطينيين طبعا، الذين تمسك بهم سلطات الاحتلال الاسرائيلي تحت شعارات محاربة الارهاب، وتمسك بهم قوات الحكم الذاتي تحت شعار "اجتثاث العنف" وحماية السلام... وقد يكون من الملائم ان نلاحظ ان عدد الذين اعتقلهم عرفات امس وصل الى 90 فلسطينيا، وهذا ما جعله يتفوق على رابين الذي اعتقل 21 فقط... وقد يكون من الملائم اكثر ان نتذكر ان في القائمة الشكلية لمطالب "الحكم الذاتي" بندا يطالب باطلاق المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية، فلماذا لا نطلقهم اولا من السجون الفلسطينية نفسها؟ فعلا، ماذا يمكن ان تنجز القمة الجديدة في "اريز" اكثر من ضخ كمية جديدة من اليأس الى الفلسطينيين واكثر من اعطاء ملامح جديدة من اليأس لصورة رابين الذي سيخوض الانتخابات على قاعدة التصلب والتزمت، وجعل السلام مع الفلسطينيين قصة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard