رياح التشدُّد جعلت نصرالله "ينزل عن الشجرة"، فهل يُقنع شريكه في "تفاهم مار مخايل"؟

28 آب 2018 | 15:51

صورة نصرالله بيد مناصرة (أ ف ب).

في كل مناسبة يطلّ بها الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن #نصرالله، على غرار إطلالته الاخيرة في مهرجان "التحرير الثاني" في الهرمل، تنطلق القراءات لما يقوله. وفي تقدير اوساط شيعية محايدة ان نصرالله بدا هذه المرة، أكثر من أي مرة سابقة، مستشعراً وطأة الصعوبات التي تواجهها الجمهورية الاسلامية بفعل العقوبات الاميركية التي ستصل الى الذروة في بداية تشرين الثاني المقبل. فالامين العام لـلحزب، وفق معطيات هذه الاوساط، ما كان مضطراً الى القول في كلمته الاخيرة: "نحن أقل قوة سياسية لديها نفوذ في الدولة... ولا يجوز لأحد أن يأتي ويحمّلنا كل هذه المسؤولية"، لو لم تكن الضائقة التي تشتد في طهران قد وصلت الى الضاحية الجنوبية لبيروت. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard