بعد صور العيد... مطالب بتجريم بيع السجائر والنرجيلة للأولاد في مصر

28 آب 2018 | 14:00

المصدر: "النهار"

أولاد يدخون النرجيلة.

باتت ظاهرة تدخين الأولاد النرجيلة في المقاهي، تتكرر بشكل مستمر، حيث يصاحب انتشار صور أولاد يدخنون ضجة كبيرة بين المصريين، وباتت الأزمة تنتظر التدخل من الحكومة ومجلس النواب.

آخر الأزمات التي أثارت جدلا كانت خلال احتفالات عيد #الأضحى، بعدما تم تداول صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأولاد أعمارهم لا تتجاوز الـ10 سنوات يدخنون النرجيلة في أكثر من محافظة مصرية، من بينها سوهاج والغربية والقاهرة.

الاتهامات تنوعت بين جشع أصحاب المقاهي الذين يهدّدون صحة الأولاد بحثاً عن مكاسب مادية، وغياب رقابة أولياء أمورهم، بالإضافة لانتقادات للدولة بسبب غياب القوانين الرادعة التي تمنع مثل تلك الظاهرة المخيفة.

أحد أصحاب المقاهي، أكد أن تدخين أولاد مصريين النرجيلة أمر عادي، مؤكداً أن ابنه يدخنها، وهو في الصف الثالث الإبتدائي، وأن أكثر من 300 ولد طلبوا النرجيلة وأنها حرية شخصية لهم. 

فيما كشف رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أحمد السجيني، أن القانون ينصّ على سحب رخض المقاهي التي تقدم النرجيلة للأولاد، إلا أنه شدد على أن الكارثة الأكبر هي أن أغلب تلك المقاهي غير مرخصة ومن دون رقابة من المحليات في مشهد فوضوي.

بينما طالب قانونيون رسمياً من البرلمان ووزارة الصحة بسرعة تعديل القانون رقم (85) لسنة 2002 بشأن الوقاية من أضرار التدخين، بالحبس لمدة لا تقل عن 6 أشهر كل من يقوم ببيع السجائر بكل أنواعها، وكذلك تقديم النرجيلة وبيعها بجميع أنواعها للأولاد، بدلًا من العقوبة المقررة حالياً، التي حددها القانون بغرامة لا تقل على 100 ولا تزيد على 1000 جنيه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard