قتيلان برصاص مسلح أطلق النار في جاكسونفيل الأميركية ثم انتحر

27 آب 2018 | 08:57

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

عناصر من الشرطة الاميركية في موقع الحادث (أ ف ب).

قُتل شخصان وأصيب 11 برصاص مسلّح أطلق النار الأحد، خلال مسابقة لألعاب الفيديو في #جاكسونفيل ثم انتحر، كما أعلنت شرطة المدينة الواقعة في شمال شرق ولاية فلوريدا الاميركية. 

وقال شريف المدينة مايك وليامز خلال مؤتمر صحافي "لقد قُتل ثلاثة أشخاص في المكان، أحدهم هو المشتبه به وقد انتحر"، مشيراً الى ان الأخير يدعى ديفيد كاتز (24 عاماً) وهو من مدينة بالتيمور في ولاية ميريلاند (شمال شرق الولايات المتحدة).

وأضاف إن إطلاق النار أوقع أيضا 11 جريحاً نقلوا الى مستشفيات المدينة.

ووفق الشريف فإن مطلق النار كان أحد المشاركين في مسابقة ألعاب الفيديو وقد كان مسلحاً "بمسدس واحد على الأقل".

والمسابقة التي تخلّلها إطلاق النار جمعت محترفين في "مادن أن أف أل 19" وهي لعبة فيديو جماعية تحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة وتستند الى مباريات دوري كرة القدم الاميركية التي تنظمها الرابطة الوطنية لكرة القدم.

وإثر إطلاق النار، أصدرت الرابطة بياناً قالت فيه إنها "اصيبت بصدمة وتشعر بحزن عميق بسبب المأساة الرهيبة".

وكانت المسابقة تجري داخل حانة في منطقة "جاكسونفيل لاندينغ" التي تضم مطاعم وأمكنة ترفيه على ضفاف نهر سانت جونز.

ونقلت صحيفة لوس أنجليس تايمز عن أحد اللاعبين ويدعى ستيفن جافاروسكي أنّ مطلق النار هو لاعب شارك في المسابقة وخسر، وقد أكد لاحقاً الشريف وليامز أن المسلح كان فعلاً أحد المتسابقين.

وكانت المسابقة مرحلة إقصائية وقد نقلت وقائعها مباشرة على الانترنت. وفي شريط فيديو انتشر بسرعة على الانترنت إثر الواقعة يمكن سماع دوي الرصاص ولكن من دون رؤية ما يجري.

وناشدت الشرطة شهود العيان وكل من يمتلك تسجيلات او صور للواقعة تزويدها بها.

وتنافست في المسابقة فرق محترفة في لعبة الفيديو هذه، وقد روى أحد اللاعبين في تغريدة على تويتر كيف نجا بأعجوبة من الموت.

وقال دريني جوكا (19 عاما) الذي ينتمي الى احد الفرق المشاركة في المسابقة "كنت محظوظا جدا. الرصاصة أصابت إبهامي".

أما رئيس الفريق جايسون لايك الذي لم يكن موجودا في المكان فأوضح لوكالة فرانس برس عبر رسالة عبر تويتر أن جوكا "تمكّن من الفرار الى الشارع والاختباء في ناد رياضي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard