التقرير الأسبوعي لبنك عوده: تراجع خجول في سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك

24 آب 2018 | 20:38

بنك عوده.

شهدت الأسواق المالية اللبنانية خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على يومي عمل فقط نتيجة عطلة عيد الأضحى بيوعات أجنبية صافية في سوق سندات الأوروبوند، بينما سجلت سوق الأسهم تراجعاً طفيفاً في الأسعار وسط أحجام تداول خجولة، وشهدت سوق القطع تراجعاً في سعر تداول الدولار في سوق القطع وسط استمرار التحويلات لصالح الليرة اللبنانية، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، سجل المتعاملون المؤسساتيون الأجانب بيوعات صافية، ما انسحب ارتفاعاً في متوسط المردود بمقدار 6 نقاط أساس إلى 9.14%، بينما تقلص هامش مقايضة المخاطر الإئتمانية لخمس سنوات بمقدار 30 نقطة أساس إلى 620 نقطة أساس. وعلى صعيد سوق الأسهم، ارتفع متوسط قيمة التداول اليومي من 748 الف دولار في الأسبوع السابق إلى 1 مليون دولار هذا الأسبوع، ما انسحب زيادة في مؤشر التداول نسبتها 40.5%. وعلى صعيد الأسعار، واصل مؤشر الأسعار مسلكه التنازلي، إذ سجل تراجعاً خجولاً نسبته 0.2% وسط تراجعات في أسعار بعض الأسهم المصرفية. وفي ما يتعلق بسوق القطع، واصل المتعاملون تحويل وفوراتهم من العملات الأجنبية لصالح الليرة للاستفادة من الفوائد المغرية على بعض الودائع الادخارية بالعملة الوطنية، بينما ظهر طلب تجاري خجول. في هذا السياق، تداولت المصارف التجارية الدولار فيما بينها بسعر راوح بين 1514 ل.ل.-1514.25 ل.ل. بالمقارنة مع 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل. في الأسبوع السابق.     

الأسواق

في سوق النقد: بقي معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند 5% خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على يومين عمل نتيجة عطلة الأعياد وسط توافر مريح في السيولة بالليرة داخل سوق النقد. من ناحية أخرى، سجلت الودائع المصرفية المقيمة تراجعاً قيمته 74 مليار ليرة خلال الأسبوع المنتهي في 9 آب 2018، وفق آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان. ويأتي هذا التراجع مدفوعاً بانخفاض الودائع المصرفية المقيمة بالليرة بقيمة 136 مليار ليرة نتيجة تقلص الودائع تحت الطلب بقيمة 146 مليار ليرة وارتفاع الودائع الادخارية بقيمة 10 مليار ليرة، بينما زادت الودائع المصرفية المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 62 مليار ليرة (أي ما يعادل 41 مليون دولار). ويقارن الانخفاض في الودائع المصرفية بالليرة مع متوسط نمو أسبوعي قيمته 44 مليار ليرة منذ بداية العام 2018، كما يقارن ارتفاع الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية مع متوسط ارتفاع أسبوعي بقيمة 44 مليون دولار منذ بداية العام. في هذا السياق، تقلصت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) بقيمة 63 مليار ليرة وسط ارتفاع في حجم النقد المتداول بقيمة 103 مليار ليرة وتراجع في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 92 مليار ليرة خلال الأسبوع المذكور. على المستوى التراكمي، تكون الودائع المصرفية المقيمة قد سجلت نمواً قيمته 3351 مليار ليرة منذ بداية العام 2018، بحيث استحوذ نمو الودائع بالعملات الأجنبية على 63.7% منه (أي ما يعادل 2134 مليون دولار)، بينما نال نمو الودائع بالليرة 36.3% منه (أي يعادل 1217 مليار ليرة).

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 23 آب 2018 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 4.44%) وفي فئة السنة (بمرود 5.35%)، بينما سمح للمصارف الاكتتاب بنسبة 72% من طروحاتها في فئة الخمس سنوات (بمردود 6.74%). لقد سجلت السوق الأولية لسندات الخزينة بالليرة اكتتابات مجموعها 16605 مليار ليرة منذ بداية العام 2018 حتى 9 آب الجاري، بحيث استحوذت فئة الثلاث سنوات على 24% منها (أي ما يعادل 3993 مليار ليرة من ضمنها اكتتابات مصرف لبنان بسندات الخزينة بقيمة 2,000 مليار ليرة بفائدة 1% في منتصف حزيران 2018 ضمن إطار عملية المقايضة التي تمّت في أيار 2018)، تلتها فئة الخمس سنوات بنسبة 16% (أي ما يعادل 2704 مليار ليرة)، ففئة العشر سنوات بنسبة 14% (أي ما يعادل 2277 مليار ليرة)، من ثم فئة السنتين بنسبة 13% (أي ما يعادل 2117 مليار ليرة)، وفئة السبع سنوات بنسبة 11% (أي ما يعادل 1843 مليار ليرة)، بينما نالت فئات الثلاثة أشهر والستة أشهر والسنة النسبة المتبقية البالغة 22% (أي ما يعادل 3671 مليار ليرة). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 10972 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 5633 مليار ليرة منذ بداية العام 2018.

في سوق القطع: تواصلت التحويلات من العملات الأجنبية لصالح الليرة خلال يومي العمل هذا الأسبوع للاستفادة من الفوائد المجزية التي تقدمها بعض المصارف اللبنانية على منتجاتها الادخارية بالليرة، بحيث فاقت أحجام العرض الطلب التجاري على الدولار. في هذا السياق، تراجع سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك من 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل. في الأسبوع السابق إلى 1514 ل.ل.-1514.25 ل.ل. هذا الأسبوع.

في سوق الأسهم: اقتصرت قيمة التداول الاسمية على 2.1 مليون دولار خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على يومي عمل نتيجة عطلة عيد الأضحى بالمقارنة مع حجم نشاط قيمته 3.0 مليون دولار في الأسبوع السابق المؤلف من 4 أيام عمل ومقابل متوسط أسبوعي بقيمة 6.1 مليون دولار منذ بداية العام 2018. وقد نالت الأسهم المصرفية 77.46% من النشاط، تلتها أسهم "سوليدير" بنسبة 21.75% فالأسهم الصناعية بنسبة 0.79%. وعلى صعيد الأسعار، تراجع قليلاً مؤشر الأسعار بنسبة 0.2% ليقفل على 87.51، بشكل أساسي نتيجة تراجعات في أسعار بعض الأسهم المصرفية. في التفاصيل، تراجعت أسعار 5 أسهم من أصل 9 أسهم تم تداولها هذا الأسبوع، بينما ارتفعت أسعار ثلاثة أسهم وظل سعر سهم واحد مستقراً. وقد قادت "إيصالات إيداع بنك لبنان والمهجر" بورصة بيروت نزولاً، تلتها أسهم "بنك بيبلوس العادية" وأسهم "بنك بيبلوس التفضيلية فئة 2008" بانخفاض في أسعارها نسبته 1.4%، فأسهم "سوليدير أ" (-1.2% إلى 6.59 دولار) فإيصالات إيداع بنك عوده (-1.0% إلى 5.15 دولار).

في سوق سندات الأوروبوند: سجلت سوق سندات الأوروبوند اللبنانية بيوعات أجنبية صافية ولا سيما على الأوراق الطويلة الأجل خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على يومي عمل نتيجة عيد الأضحى، علماً أن المتعاملين المؤسساتيين الأجانب نالوا حصة الأسد من النشاط. في هذا السياق، ارتفع متوسط المردود المثقل من 9.08% في الأسبوع السابق إلى 9.14% هذا الأسبوع. كذلك، اتسع متوسطBid Z-spread المثقل بمقدار 9 نقطة أساس، من 668 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 677 نقطة أساس هذا الأسبوع وسط تراجع في المردود على سندات الخزينة الأميركية. في التفاصيل، تراجع المردود على سندات الخزينة الأميركية من فئة عشر سنوات من 2.86% في الأسبوع السابق إلى 2.83% هذا الأسبوع بعد أن أظهرت وقائع أحدث اجتماع ل‍مجلس الاحتياطي الاتحادي أن البنك الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن يبطئ من وتيرة رفع معدلات الفوائد في حال أثرت النزاعات التجارية العالمية على الاقتصاد الأميركي. وفي ما يتعلق بكلفة تأمين الدين، تقلص هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات من 640-660 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 610-630 نقطة أساس هذا الأسبوع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard