هل يؤثر الصيف في شهوة الجنس؟

24 آب 2018 | 10:51

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تعطي أيام العطلة الدافئة فرصة مهمة للتقارب.

في الأغاني، هناك صور كثيرة تربط الصيف والجنس. هنالك أيضاً أفكار كثيرة منتشرة عن تأثير الشمس والحرارة والضوء على تحرك شهوات الجسد. هل هناك جانب آخر في علاقة الصيف مع الجنس؟  

مال تحليل نشرته جريدة "top sante" الفرنسيّة إلى التركيز على بضعة أشياء صغيرة ترافق التغيير الذي يحصل في الحياة اليومية للناس أثناء عطلة الصيف، كسبب في زيادة ميلهم الى الجنس. وتشمل تلك الأشياء الصيفية الصغيرة التي تحفز الجنس، بداية من الاستيقاظ برأس شبع من النوم، والساعات الكسولة في الظهيرة، والحصول على قيلولة خَدِرَة تحت الظلال وغيرها. وبديهي أن حصول تلك الأشياء كلها هو الحصول على إجازة صيف فعلية تدوم أياماً طويلة.

أكثر متعة وإشباعاً

ليحيا الاستيقاظ المتكاسل! استهل المقال بتلك العبارة التي تشير إلى أن العطلة الفعلية تتضمن الانقطاع عن الرابط الاجباري والمستمر مع الأجهزة التي لا تتوقف عن ربطنا بالعمل والناس، كالهاتف الذكي والـ"لاب توب". في الصيف، يكون بالإمكان التحكّم في أوقات استعمال تلك الأجهزة، بل اطفائها ساعات طويلة، ربما للتنعم باللهـو على رمال دافئة عند الشاطئ.

وكذلك تعطي أيام العطلة الدافئة فرصة مهمة للتقارب والحوارات الشخصية الحميمية، مع الشريك الآخر. إذ تورد 47% من الفرنسيات أن إجازة الصيف تقربهن من الشريك، وتحدثت 37% منهن عن تخصيص أوقات أطول للممارسة الجنسية ما يجعلها أكثر متعة وإشباعاً.  

تذكير بسيط: عدم وجود وقتٍ كافٍ هو السبب لعدم الاتصال الجنسي عند 22% من الرجال، فيما يمثل التعب اليومي سبباً للأمر نفسه عند 44% من الإناث!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard