لبنان الدولة الوطنية بين مُعادَلة السقوط والنهوض

24 آب 2018 | 00:00

في نهاية هذا الصيف، تبدو المَشهديّة اللبنانيّة المُتأزِّمة، مُتمركزة في صَميم هذه المُعادَلة المُقلِقَة، سقوط لبنان أم نهوضه. فالانتخابات النيابيّة انتهت منذ أشهر، وتكليف الرئيس الحريري تأليف الحكومة سوف يَدخُل شهره الرابع، والغموض المَشبوه لا يزال سَيِّد المَوقِف. الإجماع حول خطورة الوضع اللبناني المّهدَّد بانهيارات عدَّة، لم يُسرِّع التشكيل. فيبدو أن التفاهُمات الهَشَّة والنيات المُتناقِضَة، التي قامت عليها الانتخابات الرئاسيّة والنيابيّة، تحت عناوين الاستقرار والواقعيّة السياسيّة، انتهت مُدَّة صلاحيَّتُها. كلام الفساد والمُفسدين على كل لسان. والحالة المُتنامية لعَدم الثِقة، والتذمُّر والتَملمُل والقَرَف المُتفشِّية في كل لبنان تشهد أيضا على حالةٍ من التفكُّك التدريجي والترَهُّل تُصيب العديد من المؤسَّسات، السياسيّة والدينيّة، العامة والخاصة. لا عجب، فالكثير من التوازنات المِفصَليَّة التي كانت مُحرِّكة للفِعل اللبنانيّ منذ تكوين الدولة اللبنانيّة الحديث، اُصيبَت بالاختِلالات على أنواعها. ثلاثة منها تبدو لي مِفصَليَّة ومُقلِقَة: اختلال الرؤية حول الوطن، واختلال فكرة الدولة الجامعة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard