تركت ابنها ساعتين في السيارة... فمات اختناقاً

22 آب 2018 | 15:27

أوليغ وعائلته.

توفي صبي في الخامسة من عمره اختناقاً بعد أن احتجزته والدته في سيارة مقفلة لمدة ساعتين أثناء ذهابها لمقابلة عمل، بحسب موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

الطفل أوليغ.

وكانت درجة الحرارة يومها 24 درجة مئوية، لكن أوليسيا ييليتسكوفا (35 عاماً) أقفلت سيارتها والنوافذ تاركةً الطفل مربوطاً في مقعد الأولاد. وعندما أنهت المقابلة وعادت إلى سيارتها في ستوبينو بالقرب من #موسكو، وجدت ابنها أوليغ غوسيف ميتاً.

أوليغ ووالدته.

وبحسب ما أفادت الشرطة، نُقلت الأم إلى المستشفى بعد عثورها على جثة إبنها بسبب تعرّضها إلى انهيارٍ عصبي. وفُتح تحقيق لمحاسبة الوالدة لتسببها بالوفاة بسبب الإهمال. وإذا أدينيت، فقد تواجه عامين في السجن. 
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard