جبن يعود تاريخه إلى أكثر من 3200 سنة في قبر مصري!

20 آب 2018 | 16:18

المصدر: "BBC"

  • المصدر: "BBC"

أثبتت مادة عثر عليها علماء الآثار في قبر مصري قديم أنها واحدة من أقدم الأجبان التي اكتشفت على الإطلاق. 

وبحسب ما ذكر موقع "bbc" البريطاني، قبل سنوات، اكتشف الفريق جراراً مكسورة في قبر بتاح مس، وهو أحد كبار المسؤولين المصريين. ووجد علماء الآثار "كتلة بيضاء صلبة" في إحدى الجرار التي يشتبهون أنها كانت طعامًا، ولكنهم لم يكونوا متأكدين من نوعه.

اليوم وبعد البحث الدقيق، حددت الدراسة أن هذه الكتلة البيضاء هي جبنة يرجع تاريخها إلى 3200 سنة.

وأكّد معدّو التقرير المنشور في مجلة الكيمياء التحليلية، أن هذا الاكتشاف مهم لأنه لم يكن هناك أي دليل سابق على إنتاج الجبن المصري القديم.

وقال الدكتور إنريكو غريكو، من جامعة كاتانيا، الذي عمل مع زملائه في جامعة القاهرة في مصر لتحديد هوية الطعام: "إن المادة التي تم تحليلها هي على الأرجح أقدم بقايا أثرية صلبة للجبن عثر عليها حتى الآن". وأضاف: "نعلم أنه كان مصنوعًا في الغالب من حليب الأغنام والماعز، ولكن بالنسبة لي من الصعب جدًا تخيل نكهة معينة".

ويقول الباحثون إنهم عثروا على آثار جرثومة يمكن أن تسبب مرضاً معدياً يعرف باسم داء البروسيلات، والذي يأتي من استهلاك منتجات الألبان غير المبسترة. وتشمل الأعراض الحمّى والتعرّق وآلام العضلات، ولا يزال المرض موجودًا حتى اليوم.

وينتمي القبر الذي عثر فيه على الجبن إلى بتاح مس وهو مسؤول مصري كان عمدة مدينة ممفيس القديمة.

واكتشف موقع الدفن، في مقبرة سقارة بالقرب من القاهرة، في عام 1885. ولكن بعد أن ضاع بسبب رمال متحركة، اكتشف من جديد في عام 2010.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard